على الحكومة إتخاذ تدابير لتصحيـح القرارات غير الملائمة

فيلالي غويني

دعت رئيس حركة الإصلاح الوطني فيلالي غويني جميع الأحزاب الوطنية إلى السعي لتجنيب البلاد دوافع اليأس المؤدي إلى تكريس الانسداد السياسي وتضييق الأفق الاقتصادي وتضخيم الاحتقان الاجتماعي قبيل الدخول الاجتماعي المقبل، مرحبة بمبادرة التوافق الوطني ، مجددة  التزامها بتحقيق توافق وطني كبير يجمع كل العائلات السياسية بالبلد

 أكد فيلالي غويني الأمس في ندوة صحفية بمقر الحركة  بأن مجلس شورى الحزب قد حرّر قراره النهائي في صيغة مشاركته برئاسيات 2019، وذلك أثناء جامعته الصيفية العاشرة المنعقدة بداية جويلية الجاري، مضيفا بأنه وبعد نقاش مستفيض لهذا الملف على مستوى المجلس، تــــمّ التصويت وبالأغلبية على صيغة المشاركة بدعم مرشّح من خارج صفوف الحركة، في إطار شراكة وطنية تقود إلى تحقيق توافق وطني في البلاد، تحتضنه وتسنده قاعدة شعبية واسعة، مردفا يقول بأن أهم التوصيات التي خرجت بها الجامعة الصيفية للحركة، تتمثل في ضرورة المبــــادرة لتحسين مناخ العمل السياسي، و استئناف التواصل بين السلطة و الشركـاء السياسيين على أساس التطاوع و التنازل ، بُــغية ترميـم الثـقــة المخرومـة و استعادة روح المبـــادرة الجماعية، من أجل مواجهة كل الإكراهات و الصعــوبات في مختــلف الملفات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية، ضمن رؤية وطنية جامعة تقوّي الجبهة الداخلية، و تضع مصالح الوطن فوق كل الاعتبارات

 ودعا المتحدث إلى حوار  مسؤول بين السلطة و الطبقة السياسية و مختلف الفاعلين في المجموعة الوطنية، مشددا على الحرص على إنجاحه لاستيعاب مختلف المبادرات والرؤى المطروحة، وضرورة التخلي عن منطق التجاهل على المطلوب وتحميل المسؤولية دائما للآخر، مشيرا إلى تشجيع الانفتاح ما بين العائلات السياسية (الإسلاميون ، الوطنيون و الديمقراطيون )، و ترقية التعاون بين الطبقة السياسية و المجتمع المدني بـما يخدم تقويـة الانسجام و التضامن الوطنيين

وطالب فيلالي غويني  الحكومـة بضرورة إتخـاذ المزيــد من التدابير الاجتماعية، من أجل تنفيس الضغوط و تصحيـح القرارات غير الملائمة، والتي ولدت احتجاجات و إضرابات في عديد القطاعات، لا سيما في ملفات التقاعد و الصحة والتربية و التشغيل، حَثا كل الفاعلين في السّاحة الوطنية على مواصلة الجهود لإقناع عموم المواطنين و المواطنات، بضرورة الانخراط في الشأن العام و التصدي لظاهرة العزوف عن الفعل الانتخابي. ودعا الحزب ذاته المنتخبين بالمجالس الشعبية الوطنية و المحلية للتكامل و التعاون، وضرورة التحلي بالروح الوطنية العالية لإنجاح التنمية المحلية العادلة و المتوازنة، و تجنب إحداث الانسداد في المجالس المحلية، مبرزا بأن ذلك لن يؤدي إلا إلى تعطيل مصالح المواطنين و تأجيج الساحات المحلية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك