علماء بريطانيون اكتشفوا جسما مضادا يمكنه إبطال فعالية “كورونا”

قدم علماء بريطانيون بصيص أمل لوقف وباء فيروس كورونا بعد اكتشاف جسم مضاد يمكنه إبطال فعالية المرض، حسبما أفادت صحيفة الـ”ديلي ميل”.

وحسب الصحيفة، استخدم الأكاديميون العاملون في منظمة Diamond غير الهادفة للربح، في Harwell، Oxfordshire، جهاز الأشعة السينية The Diamond Light Source، الذي يعمل مثل الميكروسكوب العملاق، لفحص دم مريض شُخّص سابقا بالسارس (مرض الالتهاب الرئوي الحاد).

وقد يمنح المريض، الذي يتعافى من عدوى الجهاز التنفسي التي نشأت في الصين في عام 2002، بصيص أمل جديد للعلماء الذين يبحثون عن علاج محتمل.

وبواسطة أجهزتهم القوية، التي تستخدم الإلكترونات لإنتاج أشعة الضوء وتسمح للعلماء بالتحقيق في الفيروسات، تمكّن الباحثون في منشأة العلوم من العثور على جسم مضاد في مريض شُخّص أصلا بالفيروس في عام 2004 قبل المضي في علاج للتعافي منه.

ومن خلال تحليل العينة، اكتشف فريق البحث أن الشخص لديه جسم مضاد قوي يمكن أن يلتصق بالفيروس ويدمره، عن طريق الدفاعات المناعية الطبيعية للجسم.

ووصف نائب مدير علوم الحياة في Diamond، البروفيسور غوينداف إيفان، كيف ينتمي الفيروسان إلى المجموعة نفسها من فيروسات كورونا، ما يمكن أن يوفر نظرة ثاقبة حول كيفية معالجة المرض.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك