عقوبات قاسية تنتظر مخالفي التعليمات

على خلفية وفاة الطبيبة الحامل

صرح وزير الصحة، عبد الرحمان بن بوزيد، أمس، أن تعليمات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، واضحة بشأن تسريح المرأة الحامل من العمل، مؤكدا أنه سيتم اتخاذ إجراءات صارمة، لكل من خالف أوامر السلطات العليا.
جاء هذا خلال زيارة بن بوزيد، لمنزل الطبيبة المتوفاة عن عمر يناهز 29 عاما،”وفاء بوديسة”، وهي حامل في الشهر السابع، متأثرة بفيروس كورونا، بولاية سطيف، مشيرا بالمناسبة، أن رئيس الجمهورية شخصيا، قد كلفه مع وزيرة التضامن، بنقل تعازيه الخالصة لأهل الفقيدة.
ورافق في زيارة وزير الصحة، لبيت الفقيدة، وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو، التي قدمت هي الأخرى تعازيها،إلى عائلة الفقيدة، وإلى كل أسرة السلك الطبي.

فتح تحقيق لكشف ملابسات الوفاة

أكد الوزير أنه قد كلف المفتش العام لدى وزارة الصحة، بفتح تحقيق داخلي إداري، لكشف ملابسات وفاة الطبيبة الحامل، العاملة في مستشفى رأس الوادي، بولاية برج بوعريريج، بعد إصابتها بفيروس كورونا، و هذا لمعرفة إذا كانت الطبيبة فعلا أرغمت على العمل، رغم وضعها الصحي.
وأوضح المسؤول الأول عن القطاع، في السياق نفسه، أنه كلف المفتش العام لوزارة الصحة أيضا، بإجراء تحقيق لمعرفة الدافع الذي جعل هذه الطبيبة تعمل، على الرغم من أنها حامل، علما أنّ التعليمات في هذا الإطار واضحة بتسريح النساء الحوامل من العمل، مشددا بأنه ستسلط عقوبات قاسية على مدير المستشفى، وكذلك مسؤولها المباشر في العمل، إذا ما كشف التحقيق أن الفقيدة أُرغمت على العمل، على الرغم من أن نص القانون واضح.

عائلة وزملاء الضحية يلقون اللوم على إدارة المستشفى

اتهمت عائلة الطبيبة وفاء بوديسة، التي توفيت ليلة أول أمس إثر إصابتها بوباء كورونا، إدارة مستشفى رأس الوادي، في ولاية برج بوعريريج، بالوقوف وراء مأساة رحيلها، نتيجة رفض تسريحها.
وكشف زوج الضحية التي دفنت، أمس، أن مدير المستشفى رفض تسريحها رغم أنها حامل في الشهر الثامن، في حين نشر زملاء الراحلة، تعليقات في منشور التعزية، الذي نشرته إدارة مستشفى رأس الوادي، وكشفوا أن الأخيرة حرمت من حقها، من الإعفاء من العمل بسبب مرضها، وقد تنقلت رفقة والدها إلى المستشفى، وقدمت الطلب دون جدوى، حيث تداول عمال القطاع الصحي في نفس المنشور، تعليقات سابقة للراحلة، تقول فيها إنها حامل الشهر الثامن، وقد رفض طلبها للخروج في عطلة، رغم أنها قامت بتشخيص مريضين، تأكد إصابتهما بفيروس كورونا.
مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك