طوفان بشري لتشييع أسد الأركان

وحّد الجزائريين حيا و ميتا

  • الزغاريد والتكبيرات تدوي قصر لشعب
  • الآلاف يرافقون الموكب سيرا على الأقدام

 

 

احتشد الأمس الآلاف من المواطنين أمام مقر قصر الشعب لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان فقيد الجزائر أحمد قايد صالح في مشهد تقشعر له الأبدان، ووسط الزغاريد والتكبيرات والهتافات والشعارات القوية التي مجدت الراحل، وجاب الموكب الجنائزي  للمرحوم، أنحاء شوارع العاصمة، وسط حضور جمع غفير للمواطنين  ا سيرا على الأقدام من قصر الشعب مرورا بالطريق السريع في الواجهة البحرية ليصل إلى باب الزوار ومنها إلى مقبرة العالية لتكون جنازة الفريق قايد صالح أكبر الجنازات التي عرفتها الجزائر

 

الزغاريد والتكبيرات تدوي قصر لشعب

 

دوت منذ الصباح الباكر الزغاريد والتكبيرات من قبل الآلاف من المواطنين الذين جاءوا من مختلف ولايات الوطن لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان فقيد الجزائر أحمد قايد صالح تعبيرا، كما رددت الجموع الغفيرة النشيد الوطني والأناشيد الوطنية التي تمجد البلاد، مما خيم الحزن على القصر الشعب.

 

الحزن يخيم على قصر الشعب

 

خيم الأمس الحزن على قصر الشعب، أين سجل آلاف المواطنين حضورها منذ الصباح الباكر، والتعبير عن حزنهم لرحيل فقيد الجزائر أحمد قايد صالح.

توافد  عدد كبير من المواطنين منذ الساعات الأولى من صبيحة أمس على قصر الشعب وعبر المتوافدين عن حزنهم بهذا المصاب الجلل، داعين أن المولى عزوجل أن يتغمد روح الفقيد .
وعدد المواطنين  خلال حضورهم خصال الفريق أحمد قايد صالح، مشيدين بالدور الذي لعبه  بإرجاع الجزائر إلى السكة الصحيحة ، و بالمسار الحافل للرجل البطل وما قدمه منذ التحاقه في سن 17 سنة للجيش الوطني الشعبي.

 

الآلاف يرافقون الموكب الجنائزي سيرا الأقدام

 

خرج جثمان الراحل من قصر الشعب  وسط الزغاريد و التكبيرات، ورافق الآلاف من المواطنين الذي تجمعوا منذ الصباح الباكر  الموكب الجنائزي للراحل أحمد قايد الصالح منذ انطلاقه من قصر الشعب،  أين شاركت جموع غفيرة من المواطنين في مراسيم تشييع جثمان الفريق أحمد قايد صالح، ظهيرة الأمس ، نحو مثواه الأخيرة بمقبرة العالية في العاصمة، ورافق الآلاف من المواطنين  الموكب الجنائزي سيرا على الأقدام من قصر الشعب مرورا بالطريق السريع في الواجهة البحرية ليصل إلى باب الزوار ومنها إلى مقبرة العالية، وشهدت، شوارع العاصمة، موكبا جنائزيا مهيبا، لنقل أسد الجزائر، الفريق قايد صالح، إلى مربع الشهداء بالمقبرة، وكان جثمان الفقيد مسجى بالراية الوطنية، على متن عربة عسكرية، وجاب الموكب الرسمي للمرحوم، أنحاء شوارع العاصمة، وسط حضور جمع غفير للمواطنين، الذين قدموا من مختلف الولايات.

 

شعارات وهتافات تمجد الراحل

 

هتف الأمس الآلاف من المواطنين تمجيدا لروح الفقيد أحمد قايد صالح، رافعين شعارات قوية تمجد الراحل و تعدد خصاله الحميد، من بينها “حقن الدماء وقفتك مع المظلومين ستكوون شفاعة لك إلى يوم الدين”، “لن ننساك ياقائدنا “، “الجيش الشعبي خاوة خاوة، القايد صالح مع الشهداء، “رحم الله حامي الجزائر “.

 

طوفان شعبي وسط تعزيزات مشددة

 

قدم الآلاف من المواطنون من مختلف ربوع الوطن، حيث اصطفوا أمام المدخل الرئيسي لقصر الشعب ، في حضور أمني مكثف لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان الراحل الفريق أحمد قايد صالح، الذي وافته المنية يوم الإثنين، وحمل المواطنون المتجمعون أمام شعارات ذكروا فيها بمآثر الفقيد، من بينها “حقن الدماء ووقفتك مع المظلومين ستكون شفاعة لك إلى يوم الدين”، “رحم الله حامي الجزائر”.

 

 

النظرة الأخيرة على جثمان الراحل

 

حضر الأمس شخصيات كبيرة توافد شخصيات كبيرة ووزراء من الحكومة من اجل إلقاء النظرة الأخيرة على جثمان فقيد الجزائر القايد صالح بمقر قصر الشعب، على غرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ، الوزير الأول بالنيابة  بوقادوم، رئيس أركان الجيش الوطني بالنيابة، سعيد شنقريحة، ومدير الأمن الداخلي واسيني بوعزة ،ورئيس مجلس الأمة بالنيابة قوجيل، ورئيس الدولة السابق عبد القادر بن صالح، كما حضر كل من ر وزير العدل بلقاسم زغماتي، ووزير التجارة سعيد جلاب، وزير العمل والضمان الاجتماعي تيجاني حسان هدام، ووزير العلاقات مع البرلمان فتحي خويل، ووزيرة البريد والتكنولوجيات والرقمنة، إيمان هدى فرعون، ووزيرة البيئة، فاطمة زرواطي، ووزيرة التضامن وكذا وزيرة الصناعة، بالإضافة إلى سفراء مختلف الدول.

 

جمعيات توزع قارورات المياه

 

قام الهلال الأحمر الجزائري رفقة جمعيات وطنية بمبادرة طيبة عبر الإقدام على توزيع قاروات المياه على الحشود التي كانت حاضرة منذ الصباح الباكر بقصر الشعب من أجل إلقاء النظرة الأخيرة على جثمان فقيد الجزائر أحمد قايد صالح

 

حالات إغماء في صفوف المواطنين

 

سجلت الأمس عدة حالات إغماء في صفوف المواطنين المحتشدين أمام مقر الشعب لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان الفقيد أحمد قايد صالح، جراء التفاعل الكبير، مما جعل أعوان الحماية المدنية يتدخلون لإسعافهم.

 

مسيرات حاشدة

 

نظمت الأمس مسيرات حاشدة بساحة البريد المركزي ومختلف الشوارع الرئيسية للعاصمة تمجيدا لروح الفقيد، وعرفانا لمجهوداته لإخراج البلاد من حالة الانسداد الوطني إلى سكة الأمان، تحت شعارات و هتافات “جيش شعب خاوة خاوة والقايد صالح مع الشهداء”، “صالح يا مغوار حميت الشعب كبار صغار”، “قايد صالح رحت علينا والجزائر راهي في غبينة”، “قايد صالح يا مكافح درت الواجب راك مسامح”، “قايد صالح ولد الثورة قايد صالح يا أسطورة”….

 

ميهوبي

 

فقدنا قامة وطنية

حضر الأمين العام بالنيابة للأرندي، عز الدين ميهوبي إلى قصر الشعب لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان الفقيد، الفريق أحمد قايد صالح، أين اعتبر بأن هذا يوم تاريخي فقدت فيه الجزائر قامة وطنية ورجلا وطنيا لخدمة هذا الوطن.

و قال ميهوبي في تصريح صحفي”هذا يوم تاريخي فقدنا فيه قامة وطنية ورجلا وطنيا لخدمة هذا الوطن، “تحمل عبء مرحلة صعبة ومعقدة، و أبان عن وطنية صادقة، كان رجلا محبا لوطنه صادقا، وعد بأن لا تسيل قطر دم واحدة ووفى بوعده، والتزم بأن يعيد الكلمة للشعب لتتكرس الإرادة الشعبية في آخر انتخابات”.

وفي سياق متصل، أضاف المتحدث ” الملايين من الجزائريين جاءوا اليوم لتوديع الفقيد، لأنهم أدركوا إخلاصه ومحبته لوطنه، فهو رجل خدم التاريخ ودخل إلى التاريخ، ألقيت النظرة الأخيرة على جثمان الوطني المُخْلِص المُخَلِّص الأب المجاهد الفريق أحمد قايد صالح، الرجل الذي عاش للجزائر ومات لأجلها، إلى رياض الخلد عمّي صالح كما تحبّ أن يناديك شعبُك”.

 

رابحي

المرحوم حمى الجزائر والشعب

 

ترحم الناطق الرسمي باسم الحكومة، حسان رابحي، على فقيد الجزائرالفريق احمد قايد صالح وبعد إلقائه النظرة الأخيرة على جثمان الفريق،  قائلا “المرحوم حمى الجزائر والشعب من كل مكروه.

 

اسماعيل عمروش يقدم تعازيه لعائلة الفقيد  

 

قدم المدير العام للجزائرية للمياه، اسماعيل عمروش، تعازيه لعائلة الفقيد رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح.

وجاء في التعزية “ببالغ الحزن والأسى، تلقينا خبر انتقال الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش، الى جوار ربه،وبهذا المصاب الجلل، فقدت الجزائر أحد رجالاتها الأبطال الأشاوش الذي بقي وفيا لمساره الزاخر بالتضحيات الجسام، إنها لفاجعة أليمة قاسية أن تودع الجزائر قائدا عسكريا بمآثر وخصال الفريق أحمد قايد صالح، وهو المجاهد الذي صان الأمانة وحفظ الوديعة وأوفي بالعهد في فترة صعبة اجتازتها البلاد، لما حباه الله به من حكمة وتبصر ووفاء للجزائر وإخلاص للشعب الجزائري الأبي للمرور بالجزائر إلى بر الأمن والأمان، وبهذه المناسبة، تقدم المدير العام للجزائرية للمياه، باسمه الخاص، وباسم كافة عاملات وعمال المؤسسة، بأخلص عبارات التعازي وأصدق مشاعر المواساةـ إلى كل الشعب الجزائري وعائلة الفقيد.”.

 

بوعلام ماضي

نذر عمره لخدمة الشعب

 

قدم اللواء ماضي بوعلام تعازيه لعائلة الفقيد أحمد قايد صالح ، مشيرا بأنى ” الجزائر تفقد من الرجال الذين بذلوا النفس والنفيس لترتجع الجزائر مجدها، لبى نداء الوطن منذ نعومة أظافره، صدق النية مع الشعب والبلاد، بعد مخاض عسير، فلقي حسن الخاتمة””.

 

قال اللواء بوعلام ماضي في  كلمة تأبينية في جنازة الراحل الفريق أحمد قايد صالح”تفقد اليوم الجزائر رجلا من خيرة الرجال، نذر عمره كاملا لخدمة الشعب، ابن بار، رجلا حمل دوما هموم الوطن، لم يضعف أمام الهزات، صافيا طاهرا في الوطنية،الفقيد قايد صالح وعد فوفى، وحافظ على أرواح الجزائريين، وكأن الله مدى أجله القايد حتى تأدية الواجب، وأمهله حتى يرى الدولة آمنة مستقرة، ويضعها بين يدي رئيس منتخب شرعيا، ذهب علينا مطمئن القلب ومرتاح البال، رحلت بعد أن أديت الأمانة، وتركت الجزائر سائرة أكثر قوة وثقة على درب الرقي، كونت جيشا احترافيا قويا رحمة الله عليك أيها الأب الكريم،“نجدد عهدها أننا سنبقى أشبال وأسود الجزائر كما عهدتنا، متخذين من قيم نوفمبر المعلم والنبراس، لن نحيد مهما كانت الظروف والأفعال، كلنا عزم وفداء للوطن، سنواصل على عهدك، أيها القائد سنجعل الجزائر وشعبها قرة أعيننا، نعاهدك على السير على دربك سنذكرك جيلا بعد جيل.”

 

إيمان لواس

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك