طوارئ بمستشفى القطار واستنفار بالجوية والبحرية بعد وصول الفيروس إلى فرنسا

“كورونا” لن يدخل إلى الجزائر!

أكد عصام الدين بويوسف، مدير مستشفى القطار المختص في احتواء الأوبئة والأمراض المعدية، أن مصالحه أعلنت حالة “الطوارئ” لمواجهة “فيروس كورونا”، بعد إن اتسعت دائرة الإصابة بهذا الوباء، فيما استنفرت شركة الخطوط الجوية الجزائرية لمواجهة الداء، خاصة بعد أن تم تسجيل 3 حالات بفرنسا وحالة بالسعودية و14 حالة في دول أخرى.

كشف مدير الوقاية في وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، جمال فورار، عن تفعيل جهاز مراقبة صحي على مستوى مطار وهران لمواجهة فيروس كورونا الذي يجتاح الصين.

وقال فورار في ندوة صحفية حول الوضعية الوبائية لفيروس كورونا الجديد، اليوم: “وضعنا جهاز رقابة صحي على مستوى مطار وهران وسيتم تدعيمه لتجنب الحالات المستوردة فيما يخص الأمراض”.

وتابع المتحدث: “ليست هذه أول نفعل جهاز رقابة على مستوى المطارات لقد فعلنا ذلك سابقا مثلا لمواجهة أنفلونزا الخنازير سنة 2013”.
وزارة الصحة من جهتها نصبت فرقة طبية استعجالية مجهزة على مستوى الموانئ والمطارات مجهزة، لمراقبة المسافرين عن قرب، وتحويل الحالات المشتبه إصاباتها بفيروس “كورونا”، على المؤسسات الاستشفائية المختصة في معالجة مثل هذه الأوبئة.

من جهته، قال علاش بخوش، الرئيس المدير العام للخطوط الجوية الجزائرية، إن الشركة تراقب تطور وباء فيروس كورونا في الصين وفرنسا وجميع الدول التي سجلت فيها حالات هذا المرض، وإنهم على اتصال مع منظمة الصحة العالمية، مؤكدا عن اتخاذ الشركة لجميع الإجراءات الاحترازية لتفادي انتقال الداء إلى الجزائر، بدءا من طاقم الطائرة الذين وزعت عليهم الألبسة الآنية والقفازات الوقائية والكمامات، إلى تطهير الطائرة عند وصولها وقبل إقلاعها من المطارات.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك