طلائع الحريات يسجل تسع تحفظات على مسودة الدستور

إعتبرها لا تقترح آلية للتصدي لأزمة شغور السلطة

انتقد حزب طلائع الحريات ماتضمنته مسودة الدستور، أين سجل  تسع تحفظات على مسودة مشروع تعديل الدستور، أولها تغييب نظام عملياتي كابح ورادع للخروق التي تمس الحقوق والحريات.
إعتبر حزب طلائع الحريات  بأن المسودة لا تقترح أي آلية للتصدي لأزمة الشغور في السلطة لتفادي تكرار ما عاشته الجزائر، لافتا بأن تعيين نائب الرئيس انتهاكا صارخا لسيادة الشعب صاحب السلطة الوحيد.
ولفت المتحدث بأن  تغييب نظام اقتراع يعكس حقا إرادة الشعب، وحق الأحزاب السياسية والجمعيات في المساهمة في الحياة العمومية، لاسيما من خلال تبسيط إجراءات إنشائها وولوجِ حرِّ لوسائل الإعلام.
أما فيما يتعلق  بصلاحيات رئيس الجمهورية، تحفظ الحزب على اقتراح صلاحية الرئيس في تعيين نائب له خارج الاقتراع العام، معتبرا أنه يشكل انتهاكا صارخا لسيادة الشعب صاحب السلطة الوحيد، و بخصوص  مشاركة الجيش الجزائري خارج الحدود، دعت إلى أن تُحاط بشروط صارمة وواضحة.
و دعا حزب طلائع الحريات  إلى إعادة النظر في تنظيم السلطة التنفيذية بإنشاء منصب رئيس الحكومة دون تكريس للهيئة الحكومية في تشكيلتها كمجلس للحكومة.
أما بالنسبة للسلطة القضائية، فاعتبر حزب  طلائع الحريات بأن مشروع التعديل الدستوري لا يضمن استقلالية المجلس الأعلى للقضاء عن السلطة التنفيذية، ولا يكرس سلطته في تسيير سلك القضاة في ميادين المسارات المهنية والتفتيش والانضباط.

إيمان لواس



أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك