ضغوط المعارضين تجر ولد عباس إلى مركزية حاسمة أواخر أكتوبر

وسط الحديث عن مغادرة أكيدة:

أعلن  الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس أن  موعد انعقاد الدورة العادية للجنة المركزية للحزب ستكون في يومي 22 و23 من شهر أكتوبر المقبل، مؤكدا على أهمية الانتخابات المحلية البلدية و الولائية والتي تعد القاعدة الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة في مختلف المجالات والميادين

كشف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس خلال اجتماع للمكتب السياسي للحزب العتيد، بأن الدورة العادية للجنة المركزية العادية ستنعقد طبقا للمادة 34 من القانون الأساسي في 22 و23 من شهر أكتوبر 2017، كما أكد المكتب السياسي المجتمع في بيانه الختامي على أهمية الانتخابات المحلية البلدية والولائية، والتي تعد القاعدة الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة في مختلف المجالات والميادين، وبعد تجديد تهنئته للوزير الأول عبد المجيد تبون على الثقة التي منحت له من قبل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، وكذا التزكية من أعضاء غرفتي البرلمان على مخطط عمل الحكومة الجديدة، ثمن المكتب السياسي القرارات التي اتخذتها الحكومة في الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن، مشيدا أيضا بالجهود المبذولة من طرف الفلاحين من أجل رفع الإنتاج، ومسجلا في نفس السياق ارتياحه بما تنعم به الجزائر من أمن واستقرار في شتى المجالات، كما اغتنم الفرصة ليثمن الجهود الجبارة التي يبذلها الجيش الوطني الشعبي ومختلف أسلاك الأمن الساهرين على وحدة الوطن وأمنه.

وجدد ذات المتحدث  تعهده بقيادة الأمين العام جمال ولد عباس بتجنيد كل المناضلين والمحبين والمؤيدين للحزب، بغية مرافقة برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وتجسيده في الميدان.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك