ضرورة تحيين قانون النقد وتحويل العملة

الخبير الاقتصادي عبد الرحمن هادف

رافع  الخبير الاقتصادي، عبد الرحمن هادف لضرورة تبني أن إعداد إستراتيجية وطنية للتصدير، مشددا على إلزامية وضع الأطر القانونية والتنظيمية للتجارة الخارجية، التي تحدث عنها رئيس الجمهورية في الندوة الوطنية للإنعاش الاقتصادي من خلال إحداث تعديلات عليها في أقرب وقت ممكن، خاصة ما تعلق بقانون الصرف والنقد، وقانون تحويل العملة الصعبة.

 

 أكد المختص في التنمية الاقتصادية بأن التواجد البنكي بالدول الإفريقية أصبح ضرورة قصوى إن أرادت الجزائر ولوج سوقها حتى تؤمِّن لمتعامليها أداة استشارة، تسهل تحويلاتهم البنكية بعيدا عن التلاعبات التي تعرفها السوق الإفريقية، لافتا بأن الجزائر تملك إمكانات وطموحات كبيرة للتواجد في السوق الإفريقية.

و شدد هادف على ضرورة تحيين قانون الصرف والنقد وتحويل العملة الصعبة، لافتا بأنها تمثل اليوم أهم العراقيل المثبطة لجهود الدولة في إرساء قواعد صحيحة للتصدير.

و أشاد عبد الرحمان هادف بخطوة  رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بوضع هدفا واضحا على المدى القصير، بحديثه عن تحقيق 5 مليار دولار صادرات خارج المحروقات في آفاق 2021،  مشيرا بأنها المرة الأولى التي تتكلم فيها الدولة عن هدف واضح بهذه الطريقة وبالتالي الكل مطالب بالتجنيد وتضافر الجهود من اجل تحقيقه.

في حين لفت المتحدث بأن  اجتماع مجلس الوزراء أكد ضرورة العمل بصفة علمية ومنظمة ليتم ولوج السوق الإفريقية في إطار منطقة التبادل الحر القارية، لوجود إمكانات كبيرة لتسويق الكثير من المنتجات، لكن لابد من ولوجها عبر مراحل يكون أولها الإلمام بالمنتوجات التي يمكنها أن تكون تنافسية في السوق الإفريقية على سبيل المثال الصناعات الصيدلانية، الصناعات الكهرومنزلية والصناعات الغذائية.

و إعتبر هادف بأن ولوج السوق الإفريقية بصفة متواصلة بديمومة تواجد السلع الجزائرية فيها والتفكير في خلق استثمارات جزائرية مع الدول الإفريقية، على غرار خلق شراكات في قطاع النقل، التخزين مع موريتانيا، بالإضافة إلى خلق شراكات في تحويل بعض المواد الجزائرية بصفة مباشرة إلى الدول الإفريقية.

و شدد هادف على ضرورة التواجد البنكي في الدول الإفريقية أولوية، لافتا :” التواجد البنكي في الدول الإفريقية مهم جدا، إذا أرادت الجزائر بلوغ سوقها، فالبلدان المجاورة، على غرار المغرب، تملك بنك «تجاري وفا»، حيث اشترت كل البنوك الموجودة في الساحل ودول غرب إفريقيا، الأمر الذي مكّن المتعاملين المغاربة من الاستفادة من تسهيلات في التجارة وتصدير المنتجات المغربية.”

و في سياق متصل ، اعتبر المتحدث بأن فتح وكالات بنكية فقط في هذه الدول، سيؤدي إلى فشل هذه الخطة،  لافتا بأنه من الأحسن الاستثمار في السوق البنكية والمالية بهذه الدول بشراء أسهم في بعض البنوك، ما يمنح المتعاملين الاقتصاديين الجزائريين وسيطا يمكنهم من أن يكون لهم أداة للاستشارة في السوق الإفريقية، ويؤمن لهم تحويلات الأموال.

 

 

إيمان لواس 

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك