ضخ 98 الف طن من البطاطا في الأسواق

دعم المطاحن بـ 500الف قنطار من الحبوب

  •  رخص للفلاحين بتسويق منتجاتهم بأسواق الجملة 

كشف مصدر موثوق أن وزارة الفلاحة  والتنمية الريفية قد باشرت في إجراءات عملية  ذات فعالية من أجل توفير الغذاء  للمواطنين في ظل انتشار ظاهرة الاحتكار وتوقيف  الحركة ، وأشار ذات المصدر أن مصالحه بالتعاون مع مصالح التجارة   ومجلس الأمن الوطني وتنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية قد أطلق مخططا خاصا لحماية الجزائريين من بارونات  الغذاء والاحتكار.

ففي مجال التزود بالدقيق تقرر نهاية الأسبوع تزويد المطاحن على المستوى الوطني  ب500الف قنطار من الحبوب (قمح صلب ولين ) لضمان توفير  الفرينة والسميد لإنتاج الخبز والوقوف في وجه المضاربين ، وتشمل  الكمية الموزعة المطاحن العمومية والخاصة ، وهي الكمية التي من كمية ال6 ملايين قنطار التي تم اقتنائها مؤخرا من الأرجنتين وفرنسا ، وأشار ذات المصدر أن الجزائر قدمت طلبا لشراء كميات أخرى من الحبوب لتجاوز الأزمة .

أما في مجال الخضر  والفواكه وخاصة ذات الاستهلاك  الواسع فقد تقرر تدعيم السوق الوطنية ب98الف طن من البطاطا سيتم إخراجها من المخازن  وتوزيعها على أسواق الولايات  على  شكل دفعات أسبوعية تقدر ب18 ألف طن  لضمان المحافظة على سعرها المرجعي بالسوق الذي لايتعدى ال40 دج للكلغ ، من جانب آخر سيتم  تزويد السوق ب3750 طنا من الثوم  بصفته احد الخضروات القاهر للفيروسات ، ومن اجل التزود العادي بالمواد الغذائية فقد تقرر بالتعاون مع وزارة التجارة  ومجلس الأمن الوطني الترخيص للفلاحين بتسويق منتجاتهم في أسواق الجملة التي تقرر الإبقاء عليها مفتوحة لغرض تزويد المواطن بالخضروات والتصدي للمضاربة عن طريق تفعيل  الرقابة لأعوان الأمن والتجارة.

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك