صلاة الغائب على ضحايا تحطم الطائرة

الطاقم الحكومي تلقى التعازي بجامع كتشاوة

أدى المصلون صلاة الغائب، ترحما على أرواح ضحايا تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك والذي أودى بحياة 257 شهيدا، في حين أداها الطاقم الحكومي على مستوى جامع كتشاوة الذي تم تدشينه الأسبوع الجاري، في أول صلاة تقام على مستواه، وسط دعوات لإطلاق تسمية الشهداء عليه ترحما على أرواح الضحايا. كما تلقى الطاقم الحكومي

التعازي من سفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي من الدول الشقيقة الذين تجمعوا على مستوى المسجد.

وأكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، خلال كلمة له أن افتتاح مسجد كتشاوة وكأول صلاة به يمثل استمرار صرح الإسلام بالجزائر، مؤكدا أن الجزائر تستحق أن يجسد لها الجبابرة، في حين قال أن الرئيس أمر بإقامة أول صلاة بهذا المسجد رسميا.

كما أضاف بخصوص ضحايا تحطم الطائرة أنه يمثل يوم نهاية أيام الحزن والحداد على شهداء تحطم طائرة العسكرية ببوفاريك، لكنه ذكر بوحدة قلوب الجزائريين.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك