صفقة اقتناء 04 أجهزة سكانير معطلة

بقيمة 28 مليار سنتيم في الجلفة

جاءت جائحة فيروس كورونا لتكشف عن مواطن ضعف كبيرة في القطاع الصحي بولاية الجلفة الذي عجز عن استقبال جميع المصابين بالوباء الذين تزايدت أعدادهم بشكل كبير ومتسارع في الفترة الأخيرة، حيث سجلت خلال الـ24 ساعة الماضية على مستوى ولاية الجلفة عن إصابة 47 حالة جديدة من مجموع 521 إصابة بالوباء المعلن عنها من طرف لجنة  رصد ومتابعة فيروس كورونا.

وضعية دفعت وزارة الداخلية في بيان لها صدر يوم أمس، عن تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى ثماني بلديات بالجلفة لتصبح من الساعة الخامسة زوالا (17:00) إلى الخامسة صباحا (5:00) لمدة 10 أيام ويشمل هذا الإجراء بلديات الجلفة،عين وسارة، حاسي بحبح، مسعد، حد الصحاري، شارف، الإدريسية وبلدية دار الشيوخ مع التأكيد على التوقيف التام لكل الأنشطة التجارية، الاقتصادية والاجتماعية بما في ذلك توقيف حركة نقل المسافرين والسيارات.

وبمقابل تطور الوضعية الصحية بالولاية فقد برزت معاناة المواطنين أكثر بسبب تعطل إجراءات صفقة اقتناء 04 أجهزة سكانير لفائدة 04 مستشفيات بالولاية بقيمة 28 مليار سنتيم منذ شهر أفريل 2019 والى يومنا هذا لم يتم تجسيدها، فضلا عن توقف أجهزة السكانير عن العمل منذ سنوات بمستشفيات الولاية حيث أن كل الحالات المشكوك بإصابتها بالوباء يتم إيفادها إلى جهاز السكانير الوحيد على مستوى الولاية بمستشفى إلام والطفل الذي يشهد ضغطا كبيرا.

أزمة حقيقية في ظل الوضع الراهن تنتظر من والي ولاية الجلفة التدخل بشكل مستعجل للتسريع في إجراءات اقتناء أجهزة السكانير ما يسمح برفع الضغط على الطاقم الطبي والشبه الطبي وتوفير جزء مهم من احتياجات القطاع الطبي بولاية الجلفة.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك