شيتور: على الجزائر التوجه نحو جامعة فعالة والتكنولوجيات الجديدة لمواجهة تحولات العالم جراء فيروس كورونا

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي شمس الدين شيتور، إنّ سنة 2030 على أبواب العالم، وفيروس كورونا لم يقم إلا بتسريع التحوّلات الحتمية.

واضاف الوزير عبر صفحته الرسمية على الفايسبوك، أن العالم سيعرف أيضا حروبا على المواد الأوليّة لاسيما الأراضي النادرة، وحروبا على الطاقة، وحروبا على الماء مصاحبة لتغيرات مناخية ستصبح أكثر فأكثر خطورة وتتكرّر باستمرار.

وكشف شيتور، أنه ستكون هناك مجاعة وحروب بيولوجية أخرى، بالإضافة إلى الحروب التكنولوجية الجديدة والهجمات الأمنية السبرانية.
وتساءل الوزير عن كيفية خروج الجزائر من كل هذا السبق وهي بلد بحجم قارة يملك ثروات وشبابا رائعا، مضيفا أنه يجب على الجزائر أن لا تعتمد على الريع لمواجهة ذلك.

ودعا الوزير إلى المراهنة على التحوّل الطاقوي نحو التنمية المستدامة، وخاصة التوجّه نحو جامعة فعالة تعطى فيها الفرصة لكل من يرغب في النجاح بكل شفافية، والتفكير أيضا في التكنولوجيات الجديدة فائقة التغيّر المعروفة بـ NBIC، والذكاء الاصطناعي، والروبوتيك، والطب 2.0.
وأضاف شيتور أنه إذا أصبح ذلك ممكنا سيصبح للجزائر الجديدة معنى، مضيفا أن الطالبات والطلبة هم اللذين سيقودوننا في هذه المهمّة الصعبة وإعطاء مرئية للجزائر على المستوى العالمي في آفاق 2030، أي غدا.
وتابع يقول:” إنّ دورنا كأساتذة يكمن في تقديم تكوين جيّد لهم لتسليحهم في عالم ليس فيه مكان للضعفاء ولا للجامدين”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك