شوقي ريغي يفتك جائزة العلامة عبد الحميد بن باديس

عن روايته "الصدع": حكاية البيدق الأسمر

توج  أول أمس الروائي الجزائري  شوقي ريغي ابن مدينة الجسور المعلقة بالمرتبة الأولى للجائزة الكبرى للمسابقة الأدبية الوطنية للعلامة “عبد الحميد بن باديس”   في  مجال الرواية عن روايته الموسومة بـ “الصدع”: حكاية البيدق الأسمر ، ولقد فازت أيضا بنفس الجائزة في مجال الشعر  الشاعرة وردة أيوب عزيزي  من قسنطينة عن قصيدة ” صوفية في محراب العشق ” حيث هنأت الشباب الجزائري بهاته الفرحة العظيمة وبفوزها بهذه المرتبة المشرفة في الشعر العربي العمودي ولقد  نالت  القاصة نسيبة عطا الله  ابنة مدينة معسكر عن قصة “أنا والروكي” نفس الجائزة في مجال القصة.

 ولقد هنئ  الروائي المبدع  شوقي ريغي ” فارس” ووليد نايلي، بحرة وباقي شخصيات حكاية “البيدق الأسمر” رؤيتهم النور بعد عقد من الظلمة ، كما هنئ أيضا  الشاعرة وردة أيوب عزيزي والقاصة نسيبة عطاء الله على التتويج بهذه الجائزة في مجالي الشعر والقصة . متمنيا  لهما التوفيق في بقية مشوار الإبداع.  كما شكر لجنة التحكيم المحترمة وعلى رأسها الدكتور الشاعر والروائي والأستاذ عبد الله حمادي مؤزرا بالدكتور الشاعر والناقد أستاذي يوسف وغليسي. وكذا الأستاذ الشاعر الدكتور الفنان عبد السلام يخلف على انحيازهم لنصه. كما شكر إدارة قصر الثقافة مالك حداد وعلى رأسها السيدة أميرة دليو التي حملت على عاتقها مسؤولية بعث الثقافة في عاصمة الثقافة  متمنيا لها التوفيق والسداد في كل خطوة.

كما أن شوقي ريغي، شاعر، روائي، وكاتب مسرحي، من قسنطينة نشر أولى قصائده في أسبوعية “رسالة الأطلس”، سنة 1996، والتي ظلّت تصدر على صفحاتها حتى أوقفت الأسبوعية سنة 2002، ثم في جرائد” اليوم”، و”صوت الأحرار”، وفي سنة 2007 وبمناسبة الجزائر عاصمة الثقافة العربية صدر أول دواوينه: “حبيبة الشاعر(رسائل من أرض المغرب)، عن المؤسسة الوطنية للنشر والتوزيع، وصدر له بعده:  مجموعة شعرية “معبر” عن دار القصبة مارس 2009/ مجموعة شعرية ” الدوران” عن دار الألمعية 2012/  مجموعة شعرية ” الشمس والشمعدان” عن منشورات فاصلة 2013/ ” ثلاثية الشاعر شوقي ريغي”، عن المؤسسة الوطنية للنشر والتوزيع، 2015/ ورواية، بعنوان” فلم أكن ميتة قبل لقائك “، صدرت عن منشورات فاصلة 2014.بالإضافة إلى: مقالات وقصائد في مجلاّت وطنية وعربية (التبيين، الكاتب العربي، الكاتب…) ومقالات وقصائد في يوميات وطنية (اليوم، صوت الأحرار، الجمهور، أصداء الشرق…) / أوبرا غنائية شعرية “بين البارح واليوم” عرضت بمناسبة افتتاح المهرجان الوطني للشعر النسوي، أكتوبر 2019 / مسرحية  “لصوص الشرف” (عرضت بمناسبة رأس السنة الأمازيغية، يناير 2020 / وله أيضا  مسرحية “أجنحة الغزال” لم تعرض بعد ولديه عدّة أعمال في انتظار النشر أهمها : مجموعة شعرية بعنوان ” لا تنتظر.. ” ومجموعة من الروايات والمتمثلة في “التميمة ” ، “أدغال للهامش”، “النفق” ،” الرماد” ، “الطاعون الآخر” .ولقد عمل شوقي لفترة وجيزة مراسلا ليومية (جريدتي) /  تولى كتابة صفحة نقدية شهرية في يوميّة “أصداء الشرق” و ترأّس فرع اتحاد الكتاب الجزائريين لمدينة قسنطينة، من 2013 إلى اليوم و أسّس، وترأس جمعية فـاصلة الثقافية منذ تأسيسها 2008 وجددت فيه الثقة سنة 2013. وهو مالك ومسيّر مؤسسة فاصلة للنشر، والتوزيع، يشتغل بالصحافة الرياضية المكتوبة (يومية المحترف).

وللإشارة فلقد قررت لجنة تحكيم   جائزة العلامة عبد الحميد بن باديس  المكونة من الدكتور يوسف وغليسي والدكتور عبد الله حمادي والأستاذ عبد السلام يخلف حجب جائزة الخاطرة لهذه السنة كون الأعمال لم ترق للمستوى المطلوب في هذه المسابقة الأدبية الوطنية 

حكيم مالك 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك