شكاوى بخصوص سرقة أغراض الطلبة و الطالبات

التحالف من أجل التجديد الطلابي بورقلة

ناشد المكتب الولائي للتحالف من أجل التجديد الطلابي الوطني بورقلة ، المدير الولائي للخدمات الجامعية بالولاية من اجل التحرك العاجل للوقوف على ما أسموه بالتهاون على مستوى بعض الإقامات الجامعية لاتخاذ تدابير الوقاية من جائحة كورونا .

أفاد بيان  للمكتب الولائي للتحالف من اجل التجديد الطلابي الوطني بورقلة ، كانت قد تسلمت يومية “الوسط” نسخة منه أنه في اطار عملية استرجاع الطلبة لأغراضهم بعد صدور التعليمة الوزارية التي تفي بضرورة الالتزام بكل الإجراءات الوقائية واتخاذ كل التدابير اللازمة ضد فيروس كرونا كوفيد 19 . إلا أن أسرة التحالف يؤسفها أن ترفع  هذا التقرير الاستعجالي والمفصل حول الوضعية التي عايشها الطلبة اثناء هذه العملية حيث تم ملاحظة تجاوزات صارخة وغير مسؤولة من أدارة بعض الاقامات التي لم تقم بأي اجتهاد ، بسبب التهاون الكبير في الإجراءات وتدابير الاحترازية في هذه العملية واكتفاء بعض الاقامات بعدد من قارورات جل التعقيم اليدين 250مل و أخرى بغسول وبرميل ماء 10 لتر ، ناهيك عن تسجيل نقص واضح في عدد العمال المسخرين لهذه العملية ببعض الاقامات وغياب الرقابة داخل الأجنحة .  

إلى جانب ذلك  عدم احترام ضرورة ارتداء الكمامة سواء كعمال او طلبة ، مع تعقيم بعض الاقامات للأجنحة في آخر لحظة وأثناء حضور الطلبة لأخذ أغراضهم ، دون نسيان  اكتفاء بعض المدراء بالوقوف على سير العملية بساعات الأولى فقط من اليوم بالإقامة، ناهيك عن  تسجيل ذات التنظيم الطلابي لعدة شكاوى من الطلبة بكل من إقامة بن دحمان البشير (للذكور) و إقامة حساني محمد بن إبراهيم (للإناث) حيث سجلوا ببن دحمان البشير ، خلع لأبواب بعض الغرف والعبث بأغراض الطلبة وسرقة بعضها الاخر بالأخص الجناح Α بينما سجلنا بحساني محمد بن إبراهيم سرقات على مستوى الجناح Ε والتي كان يشتكي منها الطالبات حتى من قبل حيث تمت سرقت عدة أغراض منها حتى الثمينة . وعليه فإنهم  يحملون  المدراء المسؤولية التامة في عدم حفاظهم على أغراض الطلبة  هذا التعدي على ممتلكات الطلبة والعبث بها وضرب التعاليم الوزارية التي تفي بحفظها عرض الحائط  أنهم  كنقابة طلابية ونطالب بفتح تحقيق، و تعريض المسؤولين على المسائلة واتخاذ كل الإجراءات اللازمة والصارمة تجاههم.

أحمد بالحاج 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك