شاب يتعرض لإعتداء مميت بواسطة سيف

بعدما حاول تجاوز حافلة والده التي كانت تقل رعايا صنيين

فتحت محكمة  الحراش،  قضية إعتداء خطيرة راح ضحيتها شاب في العقد الثالث من العمر على يد أحد الشبان بسبب قيام الأول بتجاوز حافلة والد هذا الأخير على مستوى محطة حافلات الكاليتوس وقام بسبب مناوشات كلامية دارت بينهما بطعنه بواسطة سكين ضخم تسببت له بكسور خطيرة استلزمت 20 غرزة وشهادة طبية بمدة عجز 30 يوما.

حيث أكد الضحية خلال جلسة المحاكمة أن وقائع القضية الحالية تعود لبداية الشهر الجاري حين كان متواجدا على مستوى محطة الحافلات بالكاليتوس ومرت حافلة لنقل الرعايا الصينيين لمقر شركتهم فحاول تجاوزها لربح الوقت ، غير أن إبن سائق الحافلة تدخل وراح يسمعه وابلا من عبارات السب والشتم ويدخل معه في مناوشات كلامية ، ويتفاجئ بعد يوم من الحادثة وبينما كان متواجدا على متن سيارته بنفس الشاب يتقرب منه ويباغته بطعنة سيف على مستوى ذراعه الأيسر ، مسببا له جرح عميق وبسب تواجده بالقرب من مركز الأمن تمكن من الفرار من قبضته و التوجه لمصالح الأمن لوقف الإعتداء والتي قامت من جهتها بنقله على جناح السرعة للمصلحة الإستشفائية أين أجريت له عدة عمليات بسبب الجروح و الكسور التي تعرض والتي إستلزمت حوالي 20 غرزة ، في الوقت الذي لم تتمكن مصالح الأمن من القبض على الفاعلي الذي سلم نفسه طواعية لهم بحجة أن والده من تسبب بالإعتداء ، ويتم بذلك تحويله على محكمة الإختصاص بموجب إجراءات المثول الفوري بعدما نسبت له تهمة الضرب و الجرح العمدي بسلاح أبيض ، حيث أكد المتهم خلال مواجهته لهيئة المحكمة أنه لم يقصد طعن الضحية و أن الحادثة جاءت دون قصد منه بعدما تدخل لحماية والده الطاعن في السن من قبضة الضحية الذي حاول إعتراض حافلة والده بينما كان في مهمة عمل خاصة بنقل الرعايا الصينيين من مطار هواري بومدين لمقر شركتهم ، ويطالب دفاع الطرف المدني بإفادة موكله بتعويض مؤقت بقيمة مليون دج مع تعيين خبير طبي لتحديد قيمة الأضرار الحقيقة ، و أمام ما سلف ذكره طالب ممثل الحق العام بتوقيع عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا وغرامة بقيمة 50 ألف دج .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك