“سيتم ترميم قصر مصطفى باشا بالعاصمة وقصر الباي في وهران”

السفير التركي بالجزائر محمد بوروي في منتدى “الوسط”

أكد السفير التركي بالجزائر محمد بوروي في منتدى يومية “الوسط ” أمس على  أهمية التعاون الثقافي بين  الجزائر وتركيا  حيث  تمتد عمر الصداقة بين البلدين 5 قرون مضت  كاشفا أن تركيا تسعى  لترميم ” قصر الباي”  بوهران  الذي يعد مقر الحكم ببايلك الغرب إبان الحكم العثماني للجزائر ويقع هذا القصر بسيدي الهواري قرب جبل مرجاجو ويعود تاريخ بنائه إلى نهاية 18 على يد محمد باي الكبير بن عثمان ،  إضافة لترميم “قصر مصطفى باشا” بالجزائر العاصمة  و يعد  هذا الأخير من أهم مراحل الجزائر في تاريخها  فهو  شاهد حي على الحقبة العثمانية  ويقع هذا الصرح الثقافي في الحي العتيق “القَصبة السفلى”  المتواجد  بالقرب من مسجد “كتشاوة” والمسجد الكبير العتيق بالعاصمة.


مسجد “كتشاوة” يبقى شاهدا حقيقيا على الفترة العثمانية في الجزائر

وفي ذات السياق أشاد  محمد بوروي بالعلاقات الثقافية التي تجمع تركيا بالجزائر أين يشكل  التاريخ والثقافة  قاسم مشترك بين تركيا والجزائر،  والتي لا تزال تلقي بثقلها على العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين ، مذكرا بأمجاد أمير البحار وأكبر قادة الأساطيل العثمانية خيرالدين بربروس إضافة إلى المعالم الأخرى  وغيرها من المعالم التاريخية الأخرى ، مثمنا في ذلك  السفير التركي بالجزائر الدور البارز الذي لعبته الوكالة التركية للتعاون والتنسيق “تيكا” والتي قامت  بعمل مهم في الجزائر وهذا يظهر جليا في مساهمتها في مشاريع البناء والترميمات من  بينها ترميم مسجد “كتشاوة” العثماني، الواقع بمنطقة القصبة بالجزائر العاصمة  سيبقى شاهدا حقيقيا على الفترة العثمانية في الجزائر  فهو  يعد إحدى الرموز الحضارية والأثرية إضافة  لتقديمها  العديد من الأعمال الإنسانية والاقتصادية .

تعزيز الاستثمار الثقافي والفني بين البلدين

 و فيما يخص التعاون الثقافي بين الجزائر و تركيا، كشف السفير التركي بالجزائر عن وجود  العديد من مشاريع التعاون المشتركة بين البلدين التي تبرز عمق الصداقة التي تجمع بين تركيا والجزائر والممتدة إلى 500 سنة والتي ترعاها حاليا شركات إنتاج تركية بالتنسيق مع  شركات إنتاج  جزائرية خاصة   وهذا بغية الاستثمار الثقافي والفني  في الجزائر  وهذا بغية إنتاج مسلسلات درامية و أفلام سينمائية و وثائقية  بين البلدين يشارك فيها ممثلين أتراك وممثلين جزائريين.

حكيم مالك

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك