“سلطاني ينفي استقالته من “حمس

انتقد سياسة مقري

خرج القيادي ورئيس حركة مجتمع السلم الأسبق، أبو جرة سلطاني عن صمته، ليؤكد بأنه لم يستقل من حمس وهو لازال مناضلا فيها، وهذا  بعدما اثيرت زوبعة حول مدى صدق الأخبار التي أكدت بأنه قدم استقالة شفوية بعد القرار الذي اتخذه مجلس الشورى الوطني بشأن عدم دخول حمس للحكومة، شاجبا في نفس الوقت تصرفات رئيس الحركة عبد الرزاق مقري، والتي وصفها بالتصرفات الطارئة على ثقافة الحركة وخطابها الرّصين.

وقال أبو جرة سلطاني يوم أمس،  في منشور له عبر صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك  “أسحب كل ما له صلة بالاستقالة الشفويّة التي تقدّمت بها أمام أعضاء مجلس الشورى الموقّرين ، مع أنّ قناعتي بأنّ الأسباب التي اضطرّتني إليها ما تزال قائمة”، مشددا في نفس الوقت على وجوب احترام كل قرار يصدر عن مجلس الشورى الوطني ، مهما كانت قناعات الأفراد ، وفي السياق ذاته شجب سلطاني كل أشكال الممارسات الطارئة على ثقافة الحركة وخطابها الرّصين، في إشارة منه الى رئيس الحركة عبد الرزاق مقري، مضيفا ” واعترافا بفضل إخواني وأخواتي من أعضاء مجلس الشورى الوطني ، الذين استهجنـوا ما حدث قبل جلسة التصويت ، فقدّروا خطورة المآل وسعـوا بإخلاص وتجـرّد إلى احتـواء بوادر أزمنة كاد أنْ يفجّـرها سلـوك الإسـراف في استغلال النفوذ القيادي”.

وتراجع سلطاني عن الاستقالة حسب ذات المصدر، لمواصلة النضال السّلمي مع أبناء الحركة وبناتها في ساحات أوسع، مشددا على ضرورة عدم رهن الجهود بقرار ظرفي فرضته نتائج اقتراع انتخابي قيل فيه الكثير. فيما أكد أن استشراف مستقبل الجزائــر أوسـع من الاحتباس في محطّة حكوميّة ستصبح بعد غد من التاريخ ، في ثقافة حركة يحمل المنتسبون إليها بطاقة نضال في قلوبهم وليس في جيوبهم.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك