سكان قرية دندوقة يطالبون بتحسين الأوضاع التنموية

بعدما أصبحوا يعيشون وضعا مزريا

 اشتكى مؤخرا سكان قرية  دندوقة على بعد 4 كم شرق المقاطعة الإدارية المغير  بولاية الوادي ، من  نقائص تنموية عديدة يعانيها تجمعهم السكني، أين أبدوا غضبهم واستيائهم الشديدين  من هذه النقائص على مستوى قريتهم والاستجابة لمطالبهم وانتشال قريتهم من الحياة البدائية التي يكابدون ويلاتها كل يوم.

يعاني قاطنو قرية دندوقة ، من افتقادهم للمرافق الترفيهية والرياضية ، معتبرين أن قريتهم قد تجاوزها الزمن لانعدم  عديد المرافق الشبانية ، وهو الأمر الذي أثار تذمرهم بسبب غياب المشاريع التنموية التي من شأنها أن تعيد الحيوية إلى زوايا وأحياء القرية. 

وفي ذات السياق، أشار عدد منهم في تصريح لهم مع يومية “الوسط” إلى أن القرية أضحت تقبع في ظلام دامس نتيجة غياب الإنارة العمومية عبر بعض الشوارع. من جهة أخرى، اشتكى السكان من مشكل الصرف الصحي الذي أضحى يؤرق يومياتهم بشكل لافت و هاجسهم الوحيد خلال الآونة الأخيرة، أين خلّف صعود مياه الصرف الصحي إلى السطح نتيجة  انسداد بالوعات الصرف الصحي واضحى مشكلا جسيما على حد قولهم، بسبب إنتشار الروائح الكريهة وبعض الحشرات المؤذية كالبعوض.

 وفي قطاع التنمية والتهيئة الحضرية، صرح الأهالي أن الجهة تعرف تهميشا  جراء وضعية الطرقات الداخلية ذلك أن المنطقة تعرف غيابا تاما لبرامج التهيئة الحضرية، على غرار مشكل اهتراء الطرقات التي أصبحت وضعيتها أشبه بالكارثية وفي هدا الصدد يطالب سكان القرية من الجهات المعنية بضرورة التفاتة تنموية ودلك بتهيئة الطرقات الداخلية للقرية.

صالح ،ب 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك