سكان المخادمة بورقلة ينتفضون

احتجاجا على وضعهم الاجتماعي

* مسيرة سلمية تندد بتراكم المشاكل

 

خرج صباح أمس المئات من سكان حي المخادمة بورقلة  في مسيرة سلمية جابت شوارع المدينة لتختتم بوقفة احتجاجية أمام مقر الولاية حاملين العديد من الشعارات المنددة والمطالبة بحقهم في التنمية على جميع الأصعدة بعدما تفاقمت الأمور وأصبحت لاتطاق. 

 انتفض سكان حي المخادمة بولاية ورقلة مسيرة سلمية جابت مختلف الشوارع منددين بالوضع الذي أصبح عليه حيهم من غياب للماء واهتراء لقنوات الصرف الصحي والطرقات التي أصبحت لاتصلح حتى لسير الدواب وضعية لم تحرك السلطات المحلية ورغم تعاقب المجالس المنتخبة إلا أنها اكتفت بدور المتفرج .

المحتجون أبدو تمسكهم الكبير بضرورة توفر إرادة حقيقية من طرف السلطات العمومية من أجل الاستجابة لمطالبهم التنموية وتجسيدها على أرض الواقع بعيدا عن ما أسموه بالحلول الترقيعية .

كما طالب المحتجون  بضرورة التدخل العاجل للمسؤول الأول على الهيئة التنفيذية بالولاية ، من أجل الاستجابة لمطالبهم المشروعة التي تأتي في مقدمتها ضرورة تهيئة طريق الرابط بين مخادمة و بامنديل ، إضافة للطريق من 80مسكن إلى الحماية المدنية ، كما أبدى ساكنة الحي العريق تمسكهم بمطلب تهيئة الرصيف والمساحات الخضراء وبألوان فاتحة (ما يشدش سخانة) ، إضافة لاستعمال أنابيب سقي (ڨوت آڨوت) للمساحات الخضراء، مع توسيع الأماكن الخضراء للانتفاع بها، وهذا الطلب جاء بعد سؤال العمال الذين أجابوا بوجود (كارلاج سامبل)و عدم وجود أنابيب(ڨوت آقوت) حسب هؤلاء بالإضافة إلى جملة المشاكل اللامتناهية بحي المخادمة  المتمثلة في دعمهم بشبكة الإنارة العمومية لانتشالهم من شبح ومخلفات الظلام الدامس ، خاصة إذا علمنا أننا في المرحلة الصيفية أين تتكاثر الحشرات السامة. 

أحمد بالحاج

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك