سحب 254121 رخصة سياقة خلال السنة الحالية

عميد الشرطة الرئيسي بوعون شوقي:

إنخفاض نسبة حوادث المرور ب 1 بالمائة مقارنة بالسنة الفارطة

  • لابد من إدراج التكوين التقني في الحصول على رخصة السياقة

أرجع العميد بوعون شوقي السبب الرئيسي لحوادث الأمور في الجزائر إلى الذهنيات والجهل بقانون المرو من قبل المواطنين رغم كل الحملات التحسيسية والتوعوية، مشدد على ضرورة تبني أليات ردعية لتقليص نسبة المرور، معتبرا أن رخصة السياقة بالتنقيط أثبتت نتائج إيجابية في الدول التي ثم التعامل بها في خفض نسبة حوادث المرور.

أفاد عميد الشرطة بوعون شوقي أمس عند حلوله ضيفا على فروم جريدة الوسط أنه بخصوص الجانب الردعي خلال السنة الحالية ثم تسجيل 711507 جنحة مرور ،20227 مخلفات تنسيق نقل الأشخاص والبضائع، توقيف 15538 مركبة، وضع 21010 مركبة في الحظيرة ،939743 غرامة جزائية حررت، وسحب 254121 رخصة سياقة.

نظام الردع هو الحل الأمثل لتقليص نسبة حوادث المرور

وأعترف المتحدث أن الذهنيات والجهل بقانون المرور من قبل المواطنين ساهم في ارتفاع عدد حوادث المرور، مؤكدا أن نظام الردع هو الحل الأمثل لتقليص نسبة حوادث المرور، داعيا إلى ضرورة تبني إجراءات جديدة بخصوص الردع من خلال رفع قيمة الغرامات حتى يتم وضع حد لمختلف المخالفات و يتم احترام قانون المرور من قبل المواطنين. 

انخفاض نسبة حوادث المرور بنسبة 1 بالمائة

كشف العميد بوعون شوقي عن إنخفاض نسبة حوادث المرور مقارنة بالسنة الماضية بنسبة 1 بالمئة، موضحا أنه ثم تسجيل 14275 حادث مرور خلال السنة الحالية تسببت في وفاة 654 شخصا و16848  جريحا، قائلا في ذات الصدد:” هناك إنخفاض محسوس في عدد الحوادث خلال السنة الماضية حيث ثم تسجيل 14420 حادث في سنة 2017 أي إنخفاض ب154 في عدد الحوادث، و 200 بخصوص الجرحى و 25 في عدد القتلى، معتبرا أنها نتائج إيجابية مثمنا جهود التي تبذلها مصالح الأمن الوطني خاصة فيما يتعلق بالجانب التوعوي و التحسيسي.

وفي سياق متصل، أشار المتحدث إلى النشاطات التوعوية و التحسيسية التي تقوم بها المصالح الأمنية، موضحا أنه خلال السنة الحالية ثم تنظيم 2901 درس توعوي داخل المؤسسات التربوية ،683573 نشاط توعوي لمستعملي الطريق ،1877 دروس تطبيقية.

وفي سؤال حول الإجراءات المتخذة من طرف السلطات العمومية من أجل مراقبة أفضل للطرقات، أبرز المتحدث أنه ثم إتخاذ العديد من الإجراءات لمراقبة الطرقات على غرار نشر نظام رادار ثابت يسمح بتأمين محاور الطرقات التي تكثر فيها حوادث المرور والذي يعتبر بمثابة دعم للعمل الذي تقوم به مصالح الأمن، كاميرات مراقبة الطرقات لكل التجاوزات، تكثيف عمليات الرادار مع تكثيف التواجد الميداني “.

 ضرورة إدراج التكوين التقني للحصول على رخصة السياقة

وانتقد المتحدث بشدة منظومة التكوين للحصول على رخصة السياقة، مشددا على ضرورة إدراج التكوين التقني في التكوين المخصص للحصول على رخصة السياقة.

إرتداء حزام السلامة في المقاعد الخلفية ضروري وإلزامي

وفيما يتعلق بإلزامية ارتداء حزام السلامة، أشار المتحدث أن ارتداء حزام السلامة في المقاعد الخلفية ضروري و إلزامي، موضحا أن القانون موجود لكن غير مطبق لأن الحالة الاجتماعية للمواطنين لا تسمح بتطبيق هذا القانون .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك