سأجرم ظاهرة تحكم المال في الانتخابات

تعهد بمنح الشباب مقاليد المسؤولية تبون يؤكد من قسنطينية

تعهد المترشح الحر للانتخابات الرئاسية القادمة بفتح الأبواب امام الشباب الذي يعتبر اكبر ثورة للبلاد  في كل القطاعات وتغيير الدستور مع تكييف جرائم تلطيخ الانتخابات بالمال الى جرائم جنائية بهدف السماح لبروز الشباب والكفاءات الوطنية في الساحة السياسية موضحا الحراك الشعبي انتصر باسقاطه مشروع العهدة الخامسة وذهاب بعض الوجوه من الساحة السياسية

جدد المترشح الحر في تجمع شعبي حاشد بقاعة الزنيت بقسنطينة في اطار اليوةم الخامس للحملة الانتخابية لرئاسيات 2019 بمراجعة شاملة للدستور في حال انتخابه رئيسا للجمهورية لتفادي الفراغ الحاصل والفصل مابين السلطات وتقوية مؤسسات الدولة كما وعد السيد تبون بمراجعة قانون الانتخابات لوضع حدا لتوغل المال في السياسية مبرزا في هذا السياق أن مختصين في القانون والطبقة السياسية وفعاليات المجتمع المدني الذي وعد بتنظيمه لجعله حيا وسلطة قائمة كما طالب به الحراك في أسابعه الاولى باابرز السيد تبون بالمناسبة لاضافة الى تسهيل التعبير عن مشاكل كامل فئات الشعب الجزائري .

وابرز السيد تبون ان الحراك الشعبي الدي انطلق يوم 22 فيفري الفارط حقق انتصارا باسقاطه لمشروع العهدة الخامسة الذي كاد أن يكون مهزلة على البلاد كما قال وذهاب بعض الوجوه عن الساحة السياسية واطلاق سياسة تطهير غير أنه شدد على ضرورة الذهابالى صناديق الاقتراع يوم 12 ديسمبر القادم لتجاوز الازمة الحالية وانقاذ البلاد من الأزمة التي تتخبط فيها داعيا الى ضرورة احترام أراء الرافضين للرئسيات لكن حسبه ليس لهم الحق في منع المواطنين من الادلاء بصوتهم بالقوة محذرا في هذا السياق من خطورة المراحل الانتقالية التي تفرض فيها التعينات المناقضة للعمل الديمقراطي

كما رافع السيد تبون بلغة صريحة عزه عن تهذيب الاستيراد والقضاء على ظاهرة المشاريع الوهمية من اجل نهب المال العام مؤكدا ان برنامجه سيشرح كافة القطاعات بموضوعية ويفتح عهدا جديدا مع الجزائر بعد 12 ديسمبر كما ارادها شهداء الثورة التحريرية وبيان اول نوفمبر 1954 .

باية ع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك