زعيبط في حالة فرار بالنسبة للعدالة

الدكتور بقاط بركاني

وفي اتصال مع الدكتور بركاني بقاط ،نفى هذا الأخير أن يكون قد وجه اتهامات للشعوذة و الاحتيال لزعيبط ، غير أنه قال أنه في الواقع أن زعيبط كان في الجزائر وهرب إلى تركيا ، معقبا أن زعيبط ربما هو في حالة فرار بالنسبة للمحاكم الجزائرية ، لاسيما في ظل الشكاوي ضده و التي صدرت من طرف شركة صيدال للأدوية .

و أضاف بقاط في تصريح ل” الوسط ” أنه في الواقع هذا الشخص، إذا كان عنده ضمير ومرتاح ،لماذا لا يأتي إلى الجزائر ويدافع عن منتوجه، مشيرا إلى التناقضات التي وقع فيها في تصريحاته عندما كان يدعي أن هذا الدواء هو دواء للسكري ، لكن يضيف أنه عندما ضاقت به السبل ” تزيرت عليه ” قال أنه لم يقل أبدا أنه دواء بل مكمل غذائي، وعلى أي حال أضاف بقاط أن الجزائر لها قانونها ، و تركيا لها قانونها وهي خحرة فيها دون التدخل فيه ، مضيفا أن ما يؤسفه هو ما قام به هذا الإنسان يقصد زعيبط من كارثة، لأن حسبه الجزائريون أصبحوا يذهبون إلى تركيا ب” الكابات ” من أجل جلب هذا الدواء من تركيا، والذي حسبه نوع من الإستغلال لمرضى السكر.

وأوضح المتحدث أن هذا نوع من الأمل المخيب ، مضيفا أن على زعيبط أن يسكت وهو في بلد أجنبي، ” فإن كان يقول أنه اكتشف دواءا فما عليه إلا أن يتجه إلى المصالح المعنية “، مضيفا أن الكلام الآخر هو كلام زائد يراد منه الإشهار لمادة موجودة في الأسواق و انتهى بقاط إلى أن ليس له شيئا ضد زعيبط أكثر ما يؤلمه من أن بعض الجزائريين يذهبون إلى تركيا ب” الكابات ” لجلب هذا الدواء، مضيفا أن هذا كان بفعل التأثير عليهم و الإشهار، مضيفا أن هذا الشخص الذي أحتال على الناس، هو الآن في تركيا فليعمل ويسكت .

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك