زحف الرمال يهدد النشاط الفلاحي ببلدية عين صالح بالزوال

في وقت تلعب فيه مصالح البلدية دور المتفرج بتمنراست

تشهد المحيطات الفلاحية والبساتين القديمة ببلدية عين صالح بتمنراست تفشي مقلق لظاهرة زحف الرمال، موازاة مع ذلك فإن مصالح البلدية  فضلت لعب دور المتفرج عوض البحث عن حلول جذرية للمشكل القائم.


ناشد العشرات من الفلاحين بدائرة عين صالح التابعة لولاية تمنراست في تصريح لهم مع يومية “الوسط “، السلطات المعنية بضرورة  التدخل العاجل  للتصدي لظاهرة زحف الرمال التي أصبحت تهدد بدفن المحيطات الفلاحية و البساتين القديمة إضافة للمستثمرات الجديدة ، حيث أجمع الفلاحون أن مساعيهم التقليدية في مكافحة المعضلة المستمرة باءت بالفشل ، متسائلين في ذات السياق عن مصير المئات من الملايير  التي تضخ سنويا من طرف صندوق تنمية مناطق الجنوب الكبير والهضاب العليا في خزينة محافظة الغابات لانجاز السدود و عمليات التشجير وذلك في إطار  مكافحة التصحر ، حيث  هدد نفس المتحدثين بمراسلة الوزارة الوصية لمطالبتها بإيفاد لجنة تحقيق للوقوف على تداعيات الوضع المتأزم الذي بات يهدد بضياع العشرات من هكتارات المساحات المزروعة ، وهو ما يتنافى –حسبهم-  مع خطاب الحكومة القاضي بتذليل الصعوبات وتقديم التسهيلات لفائدة المستثمرين الراغبين في إنعاش القطاع الفلاحي للبحث عن بدائل حقيقية خارج قطاع المحروقات الذي تهاوت أسعاره في البورصات العالمية.
ومعلوم أن زيارة العمل والتفقد الأخيرة التي قادت وزير الفلاحة والتنمية الريفية  و الصيد البحري عبد القادر بوعزقي لولاية ورقلة ، كان قد تمخض  عنها العديد من القرارات الهامة لعل من أهمها القضاء على جملة المشاكل التقليدية على  غرار انعدام المسالك الريفية و النقص الفادح في شبكة الكهرباء الفلاحية.
شيخ مدقن 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك