رقمنة مصالح الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء بمستغانم

رهان على الخدمات الكترونية عن بعد

بقلم: محمد مرواني

 

برؤية اتصالية جوارية يشكل الرهان فيها على الرقمنة والعصرنة الأولوية الهامة لتحسين وتطوير الخدمات يواصل صندوق الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء  “الوكالة الولائية مستغانم ”  تحسيس المواطنين المنتسبين للصندوق بالمنصات الالكترونية الخدماتية الجديدة التي تم استحداثها على مستوى الوزارة الوصية لاستقبال مقترحات الجمهور والمتعاملين مع الصندوق من موظفي وأرباب المؤسسات العمومية والخاصة ويشهد “كناس ” مستغانم حركية نوعية في مختلف مصالح الصندوق الولائي سواء  تلك التي الأنشطة التي تقدم خدمات تجديد “بطاقة الشفاء ” أو دراسة الملفات المودعة في إطار اختصاص مصالح المؤسسة التي تتعامل مع قطاعات عديدة ويراهن صندوق الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء على رفع تعداد المنتسبين وتحسيس المتعاملين حول التدابير الجديدة التي تسمح بالاستفادة من خدمات الكترونية عن بعد تتيح للمواطنين الاستفادة من تجديد “انتسابهم للصندوق ” عبر منصة “الهناء ” واقتراح أفكار وتدابير تخدم التكفل بتطلعات وانشغالات الجمهور منها منصة “آرائكم ” الهامة.

 

خدمات عن بعد للإدارات وأرباب المؤسسات

 

هذا وخلال زيارة “الوسط ” للوكالة الولائية للضمان الاجتماعي للعمال الأجراء بمستغانم لاحظنا ما يمكن اعتباره تقاليد اتصال نموذجية تتيح للمواطنين الانتظار في فضاءات للاستقبال إذ يتم التكفل بالانشغالات المطروحة من قبل كل زائر وتوجيه المعني إلى المصلحة الإدارية المعنية عبر تواجد مصلحة للتوجيه الاستقبال يؤطر نشاطها أعوان مكلفون بهذه المهمة هذا ويستقبل يوميا صندوق الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء لولاية مستغانم عددا معتبرا من المواطنين منهم الموظفون في مختلف الإدارات العمومية وأرباب المؤسسات الاقتصادية والتجارية والخدماتية ويراهن الصندوق على تفعيل خدمات إدارية عن بعد ترتكز على ما هو الكتروني ومنها خدمة “الهناء ” التي تم تفعليها على مستوى الوزارة الوصية في توجه رسمي يهدف الى تعزيز الاتصال الالكتروني مع المواطنين والمتعاملن مع الصناديق الولائية للضمان الاجتماعي للعمال الأجراء وقد قطع صندوق الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء بالولاية أشواطا هاما في عصرنة مختلف مصالحه الإدارية الحيوية هذا وتتفر ولاية مستغانم على العديد من المؤسسات النشطة في القطاع الخاص والتي تتعامل مع صندوق الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء بالولاية سواء عبر إيداع ملفات التامين الخاصة بالفئات المهنية وتراهن الوكالة الولائية على عصرنة أداء مختلف ملحقاتها بدوائر الولاية الكبر بعد تعميم خدمات الكترونية تفاعلية جديدة للمواطنين.

 

“آرائكم ” خدمة الكترونية تفاعلية جديدة

 

شرع صندوق الضمان الاجتماعية الوكالة الولائية لولاية مستغانم حسب ما أشار مدير الوكالة في تحسيس المواطنين بخدمة “آرائكم ” التي تهدف الى استقبال مختلف الانشغالات والمقترحات التي يتقدم بها أي زائر للوكالة سواء ” كان مواطنين عاديا أو موظفا أو باحثا وخبيرا وغير ذالك من الفئات المهنية والاجتماعية التي يمكن أن تتعامل مع صناديق الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء بولاية مستغانم ” وتوفر خدمة “آرائكم ” خدمات نوعية في غاية الأهمية للزائر للمنصة الالكترونية إذ تم تصميم الواجهة الالكترونية باركان تفاعلية وخدماتية تسهل على الزائر المتعامل تحميل أي ملف ووضع البيانات المكتوبة والاستفسارات والمقترحات بشكل سريع وفعال وهي الخدمة الالكترونية التي تراهن عليها الوزارة الوصية لتعميمها عبر مختلف صناديق الضمان الاجتماعي بولايات الوطن إذ توفر الخدمة والمنصة الالكترونية مجالا للاستفادة من مقترحات وتتكفل برؤية اتصالية بأي انشغالات تطرح من قبل المواطنين والمتعاملين من أرباب المؤسسات .

 

رقمنة وثيقة “الانتساب للمؤمن اجتماعيا

 

توفر خدمة “الهناء ” أيضا وهي منصة الكترونية جديدة استحدثتها وزارة التشغيل والضمان الاجتماعي مساحات للتواصل الالكتروني مع المواطنين والمتعاملين لتجديد انتسابهم للصندوق عبر التامين الاجتماعي ويسمح الفضاء ” الهناء ” بتخفيف عناء التنقل للصندوق في حال كانت المسافة معتبرة ويتعلق الأمر بالعديد من الفئات العمالية وأرباب المؤسسات الذين ينشطون في مناطق بعيدة عن مراكز الولايات كما تختصر الخدمة الالكترونية الجديدة الموجودة عبر مختلف صناديق الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء بالولايات الوقت والجهد على القائم بالعملية الإدارية والمتعامل مع الصندوق .

 

أبواب مفتوحة لتقريب المواطن من المؤسسة

 

هذا ومن المنتظر أن تنظم وكالة مستغانم لصندوق الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء ابوابا مفتوحة لشرح مختلف التدابير التنظيمية الموجهة لخدمة المواطنين والتكفل بانشغالاتهم واستقبال مقترحاتهم الهامة ويبدو أن الرهان على وسائل الإعلام يشكل أولوية إذ تسعى الوكالة الولائية إلى مساهمة نوعية لمختلف الطاقات الإعلامية الموجودة على المستوى المحلي للتسويق لمختلف الخدمات الالكترونية الجديدة التي تم استحداثها على المستوى المركزي والتي تهدف إلى إشراك اكبر عدد من المواطنين والمتعاملين مع “كناس ” لتحسين وتطوير خدمات المؤسسة وتعزيز علاقة المواطن بملحقات الصندوق عبر الدوائر الكبرى للولايات في إطار مخطط عمل جواري اتصالي يبدو أن الرهان فيه على “العصرنة والرقمنة ” وتفعيل الخدمة العمومية الالكترونية إذ يبدو أن الظرف الدقيق الذي فرضه أيضا الوباء المستجد يفرض على العديد من القطاعات رقمن وعصرنة مختلف الخدمات العمومية الموجهة للمواطن خاصة وان الدراسات الأكاديمية الأخيرة في مجال الاتصال والإعلام تؤكد أهمية الوسيلة الاتصالية الالكترونية في تسويق الخدمات للمواطنين التي يعرضها المرفق العمومي.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك