رقمنة النظام المعلوماتي الجمركي خلال السداسي الثاني من 2019

إتفاقية تعاون بين الجزائر و كوريا الجنوبية

وقعت الجزائر وكوريا الجنوبية أمس بالجزائر العاصمة على اتفاق جمركي من شانه تعزيز التعاون و تطوير نظام معالجة ملفات التجارة الخارجية ومعاملات الإستيراد والتصدير، من خلال الإعتماد على الطرق التكنولوجية الحديثة في هذا المجال والمبادلات التجارية بين البلدين كما يرسي هذا الاتفاق الذي وقعه المدير العام للجمارك السيد باحميد فاروق ومفوض الجمارك الكورية كيم يونغ مون إطارا قانونيا من اجل تسهيل التجارة المشروعة بين البلدين و مواصلة التعاون المتبادل في الميدان الجمركي وأشار باحميد أمس في معرض تلخيصه لاهم محاور هذه الوثيقة، إن عقد الشراكة يمتد لثلاث سنوات، ويضم العديد من الجوانب أبرزها تكوين الموارد البشرية ومرافقة مصالح الجمارك الوطنية في مهامها، عند استعمال التقنيات الحديثة التي تتحكم الجمارك الكورية بها ومن المقرر أن ينجح النظام الجديد المسطر أن ينطلق بداية من جانفي 2019، في تقليص آجال معالجة الملفات، على اعتبار أن هذا النظام تمكن من تقليص هذه الآجال في كوريا الجنوبية من مدة يوم كامل إلى أقل من دقيقتين، وبالتالي التقليل من التكاليف المتعلقة بالجمركة والتحكم فيها.

وتدوم الاتفاقية، حوالي 03 سنوات، ابتداء من جانفي 2019، وهذا للاستفادة من التجربة الكورية في مجال الرقمنة الجمركية وقال باحميد إن النظام المعلوماتي الكوري من أحسن الأنظمة المعلوماتية في العالم، مشيرا أن هذا سيضفي شفافية أكثر في مجال الجمركة، كما أنه سيقلل من التكاليف اللوجيستيكية عبر المواني وحتى بالنسبة للمسافرين هناك نظام نعمل عليه مع الكوريين لكي يدخل حيز الخدمة في المطارات و أوضح المدير العام للجمارك انه تم التشخيص و حددنا النقائص وسنعمل بالمعايير الدولية و قال ان النظام يعمم على جميع التراب الجزائري و عن تأهيل العنصر قال أن أكثر من 60 مهندس سيتلقون تكوينا في الجزائر وكوريا الجنوبية لمدة ستة أشهر و هذا لنقل الخبرة.

ف.نسرين

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك