رغم مجهودات السلطات العمومية اليائسة

طريق عين صالح – تمنراست يتحول لكابوس

يشهد الطريق الرابط بين مدينتي عين صالح وتمنراست، وضعية كارثية تحولت مع مرور الوقت لكابوس حقيقي يتربص بحياة مستعملي الطريق بسبب التشققات الكبيرة في عديد النقاط الحساسة، وهو ما ساهم بشكل كبير في ارتفاع معدلات حوادث المرور المميتة.

ناشد العشرات من المواطنين  وسائقي المركبات النفعية والخاصة بالإضافة للحافلات وشاحنات الوزن الثقيل، في تصريح لهم مع يومية “الوسط” ، الوزير  الأول عبد العزيز جراد بالتدخل الفوري لدى مصالح وزير النقل و الاشغال العمومية ، من أجل تشكيل خلية مشتركة لاقتطاع مالي خاص من الميزانية السنوية بهدف إعادة الاعتبار لمئات النقاط  السوداء على مستوى الطريق الرابط بين مدينتي عين صالح وتمنراست ، الممتد على مسافة 700كلم، وهي الوضعية التي ساهمت في ارتفاع  معدلات حوادث المرور المميتة، إذ سجلت مصالح سرية أمن الطرقات بكتائب الدرك الوطني، خلال السنوات الخمسة الأخيرة   ، ما يزيد عن 147 حادث مرور أليم خلف مصرع 32 شخصا وما يزيد عن 476 جريحا.    

 وفي سياق ذي صلة  ، تساءل مرتادو الطريق في نفس السياق عن مصير اموال الدعم من الصندوق الوطني لتنمية المناطق الجنوبية والهضاب العليا  ، التي لم يظهر  لها اثر على شبكة الطرقات الوطنية  ، وضعا دفع بمحدثينا الغاضبين للتهديد بالتصعيد من لهجة الاحتجاجات والخروج للشارع للضغط على السلطات الوصية من أجل الدفع بها نحو البحث عن حلول جذرية للمشكل القائم.

نجاة،ح 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك