ربع مليون تلميذ يسقطون في شهادة التعليم المتوسط

تيندوف تتذيل وتيزي وزو تتصدر:

نسبة النجاح بلغت 56.33 بالمائة


عرفت نسبة النجاح في شهادة التعليم المتوسط لهذا العام، إرتفاعا بنسبة 2 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية، لتصل إلى 56.33 بالمائة حسب ما أعلنت عنه مصالح وزارة التربية الوطنية يوم أمس، لتكون بذلك نسبة الرسوب كبيرة هي الأخرى رغم التطمينات الكثيرة التي أطلقتها وزيرة التربية نورية بن غبريط بهذا الخصوص.

وعلى غير العادة لم يشهد الموقع الخاص بنتائج شهادة التعليم المتوسط أي صعوبة، مقارنة بما كان عليه السنوات الماضية، أين كان التلميذ يلقى صعوبات كبيرة من أجل الولوج فيه لكي يتحصل على النتيجة الخاصة به، حيث ومنذ إطلاقه بصفة رسمية على الساعة 11 صباحا من يوم أمس، كانت الأمور عادية ولم تكن أي مشاكل فيه، حسب ما نقلته العديد من الشهادات عبر صفحات التواصل الاجتماعي، وفي هذا السياق عرفت نتائج التعليم المتوسط لهذا العالم ارتفاعا طفيفا مقارنة بالنتائج المسجلة العام الماضي، وهذا بنسبة 2 بالمائة، ما يعطي تصورا على أن النتائج كانت حسنة وجيدة، رغم أن نسبة الراسبين في هذه الشهادة عالية كذلك حيث بلغت 46.77  ما يلزم على وزارة التربية والمسؤولين على هذا القطاع بذل مجهودات أكبر من اجل إعطاء متنفس للتلاميذ، من حيث نوعية الدروس و طريقة تقديمها لهم كذلك خلال السنوات المقبلة.

ومن جهة أخرى واصلت ولاية تيزي وزو سيطرته على المشهد العام لشهادة التعليم المتوسط، أين احتلت المرتبة الأولى مثل كل سنة، بنسبة مئوية قاربت 90 بالمائة، أين بلغت 87.47 بالمائة، تليها جيجل بنسبة 85.48 بالمائة، ثم سكيكدة ب نسبة 83.86 بالمائة، وبعدهم بجاية بنسبة 83.40 بالمائة، أم ولايات الجنوب الكبير فواصلوا تقهقرهم في تحصيل النتائج، ما يجعل الوصاية أما تحدي يجب الخوض فيه، وهو تحسين مستوى التعليم في هذه الولايات التي دائما ما تتحصل على نتائج كارثية مقارنة بباقي ولايات الوطن، حيث جاءت تندوف أخيرا بنسبة 28 بالمائة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك