رئيس “الفاف” يبحث عن الحصول على الاستثناء من الوزارة

رئيس “الفاف” يبحث عن الحصول على الاستثناء من الوزارة
اجتماع حاسم لزطشي بوزير الشباب والرياضة
ينتظر أن يلتقي رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي، نهاية الأسبوع الجاري، وزير الشباب والرياضة سيد علي خالدي، لمناقشة مشروع الفاف، القاضي بتغيير بعض القوانين التي وُضعت على طاولة الوزير منذ مدة، وهي تنتظر إجابة من المسؤول الأول عن الرياضة في الجزائر إما بالقبول أو الرفض، في وقت يبقى خالدي متمسكا برفض أي تغيير خلال السنة الانتخابية في أي اتحادية، إلا أن خير الدين زطشي لا يريد الاستسلام، ويبحث عن الحصول على الاستثناء من الوزارة، ومن بين أهم التعديلات التي تقترحها “الفاف”، تلك المتعلقة بإسقاط العضوية من الجمعية العامة على كل الرؤساء السابقين للاتحاد الجزائري لكرة القدم بمجرد مغادرتهم لمناصبهم، على عكس ما هو معمول بها سابقا، حيث احتفظ الرؤساء السابقون ممن بقوا على قيد الحياة على عضوية الجمعية العامة، وهو ما كان يعني بشكل مباشر الرئيس السابق محمد روراوة، إلى جانب إسقاط صفة العضوية عن المدير الفني الوطني ورئيس اللجنة الطبية، على أن يكون اللاعبون ممثلين في الجمعية العامة عبر نقابة، وكذلك الأمر بالنسبة للمدربين والفنيين، كما تضم التعديلات أيضا تحديد عهدات الرئيس بعهدتين وسن المترشح إلى هذا المنصب بـ70 سنة، مع منح الرئيس المنتخب الحرية في تنصيب 5 أعضاء من بينهم لاعب دولي سابق من خارج الجمعية العامة ضمن تركيبة المكتب الفدرالي الجديد بشرط توفرهم على شهادة جامعية على الأقل.
وكانت “الفاف” قد أشارت في وقت سابق إلى أن التعديلات المقترحة على قانونها الأساسي تستهدف بالأساس مطابقتها القانون الأساسي للاتحاد الدولي لكرة القدم، علما أن الفيفا كانت قد أوفدت لجنة عنها في سبتمبر 2019 إلى الجزائر لأجل مرافقة “الفاف” في هذه الخطوة عبر خارطة طريق كان مقررا لها أن تكون محطتها الأخيرة هي عقد جمعية عامة استثنائية للتصويت والصادقة عليها، وهي الجمعية التي كانت مقررة في يونيو الماضي وتم تأجيلها بسبب جائحة كوفيد 19، ليأتي هذا القرار من الوزارة الوصية ليعصف بكل هذا ويفتح المجال بالمناسبة أمام تدخل ممكن لـ”الفيفا” التي ستطالب حتما بتوضيحات بخصوص تدخل الوصاية في شأن داخلي لاتحادية وطنية.
وتنص المادة 17 من المرسوم 14-330 على : تحدد عهدة الرئيس والأعضاء المنتخبين في المكتب الاتحادي بأربع سنوات ويمكن ان تكون قبالة للتجديد.
تنتهي مدة العهدة الانتخابية عند تاريخ 31 ديسمبر من السنة التي تجري خلالها الألعاب الأولمبية الصيفية، مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصيات الاختصاص الرياضي كما هو محدد في القانون الاساسي للاتحاديات الرياضية الوطنية.
وكانت “الفاف” قد أعلنت في 28 أفريل الماضي عبر بيان صحفي، الانتهاء من مشروع تعديل القانون الأساسي وفقًا لما سمته خارطة الطريق التي وضعتها “الفيفا” و”الفاف”، بعد يوم من زيارة ممثلي الهيئة الدولية في ديسمبر 2019 والتي انطلقت عبر إرسال مسودة أولى إلى “الفيفا” منتصف شهر جانفي، تلاها إرسال “الفيفا” للتعليقات والتعديلات المقترحة، ثم تلاها إرسال النسخة النهائية التي تأخرت المصادقة عليها، بسبب الظروف التي فرضتها جائحة كوفيد 19، وهي ذات الظروف التي وقفت وراء تعديل خارطة الطريق التي كانت تنص على تمرير المسودة النهائية على التصويت عبر الجمعية العامة شهر جوان، وهو ما يبدو أنه سيتأخر إلى شهر سبتمبر المقبل.
ج.ن

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك