رئيس الجمهورية يمنح مهلة 3 أشهر للولاة لتسوية وضعية المناطق المعوزة

الرئيس تبون: الحراك الشعبي يمثل إرادة الشعب التي لا تقهر

منح رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، اليوم الأحد، مهلة 3 أشهر للولاة لتسوية وضعية المناطق المعوزة.
وفي الكلمة التي ألقاها اليوم الأحد، خلال اجتماع الحكومة مع الولاة، وصف رئيس الجمهورية، المناطق المعوزة بمناطق الظل، حيث يعاني سكانها في صمت منذ سنوات.

وقال “هناك مواطنون لا يزالون يعيشون قبل 1962، لدينا الامكانيات للتصدي لهذه المناطق، مئات الملايين من الدينارات أهدرت في رضيف وتزفيت، وتركنا الأساس”.

وأضاف “لم نقل يجب أن يصبح الريف كالمدينة، رغم أن المدن اصبحت كالأرياف، لكن نرفض تماما تهميش منطقة على أخرى”.

وأكد الرئيس تبون أن مسؤولية الولاة الرقابة وتوقيف المسؤول الذي لم يقم بواجبه.

ومنح رئيس الجمهورية مهلة 3 أشهر للولاة، لتسوية أوضاع المناطق المعزولة، مكتفيا بالقول “سنلتقي بعد سنة لنتحاسب، وأتمنى أن أرى هذه المظاهر زالت”.

وأورد الرئيس تبون: “مرت سنة على ذكرى خروج المواطنات والمواطنين في حراك مبارك سلمي تحت حماية الجيش الوطني الشعبي، طالبا التغيير ورافضا المغامرة التي كادت تؤدي إلى انهيار الدولة وأركانها والعودة إلى المأساة التي عاشها الشعب بدمه ودموعه في تسعينيات القرن الماضي”.

وأضاف رئيس الجمهورية: “هب الشعب الجزائري، بكل سلمية للإنتخابات الشفافة والنزيهة، وتلك كانت إرادة الشعب التي لا تقهر لأنها من إرادة الله”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك