رئيسة فيدرالية الوكالات العقارية ضحية شيك دون رصيد

منحه مقاول نظير إعادة  ترميم مطعم

مثلت رئيسة الفيدرالية الوطنية للوكالات العقارية تحت لواء الإتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين و نائبة سابقة بالمجلس الشعبي الوطني المدعوة ” م ، زهوة” أمام هيئة محكمة الدار البيضاء ، أمس ،  كضحية في قضية إصدار شيك دون رصيد بقيمة 500  مليون سنتيم رفعتها ضد مقاول قام بمنحها هذا الصك نظير إعادة تهيئة مطعمها الذي أجرته له  و قام بتخريبه بالكامل  .

حيث أكدت الضحية خلال جلسة المحاكمة أنها تملك رفقة زوجها مطعم بالواجهة البحرية فتقدم منهم  المتهم وهو  مقاول بطلب تأجيره له لمدة 5 سنوات ،ومن تم طلب منهم بعد توقيع العقد إجراء بعض التحسينات عليه وتهيئته بطريقة فاخرة فقبلت العرض ظنا منها أنها مجرد تغييرات بسيطة ، لتتفاجئ بعد عودتها للمحل بوضعه الكارثي بعدما  أصبح شكله أقرب للمتحف منه للمطعم ، بسبب قيام المتهم بتخريبه بالكامل عن طريق  كسر الأثاث و تغيير الصبغة و غيرها من الأشغال التخريبية التي شوهت صورة المحل  بالكامل ، بما جعلها تتقدم بطلب للبلدية التي تدخلت من جهتها لوقف سير عقد الإيجار ، وتقدمت في المقابل بطلب للمقاول قصد منحها تعويضات مالية لإعادة ترميم المحل و تهيئته خاصة و أنه كلفها ما يقارب 1,3 مليار سنتيم ليمنحها هذا الأخير شيكا بقيمة 500 مليون سنتيم ولدى تقديمه للمخالصة أمام البنك عاد بدون رصيد ، بما جعلها ترفع شكوى الحال التي أسفرت عن متابعة المقاول باجرم سالف الذكر ، من جهته أنكر هذا الأخير تصريحات الضحية و أكد بأنه قام بتصليح المحل و تهيئته بطريقة عصرية بما كلفه مبلغ 800 مليون سنتيم و أن الضحية في قضية الحال من قام بتأجيره المحل دون وثائق و لا عقد و يطالب بإفادته بالبراءة التامة ، قبل أن تدينه المحكمة بعقوبة عامين حبسا نافذا وغرامة بقيمة الشيك .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك