دعا الى ضرورة مراجعة القانون الأساسي للباحثين أرواغ يؤكد

لا يمكن تطوير البحوث في المجال الطبي والصيدلاني بالجزائر في غياب بروتوكول يسمح بإجراء تجارب سريرية

دعا المدير العام للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي, البروفيسور حفيظ أوراغ الأربعاء إلى ضرورة مراجعة القانون الأساسي للباحثين الدائمين ومستخدمي دعم البحث, من أجل الانتقال من البحث الأكاديمي إلى البحث التطويري كما اكد أنه لا يمكن في الجزائر تطوير البحوث في المجال الطبي والصيدلاني إذا لم يكن هناك بروتوكول يسمح بإجراء تجارب سريرية
وصرح البروفيسور أوراغ خلال حصة “ضيف التحرير” بالقناة الثالثة للإذاعة الوطنية إنه من الضروري اليوم مراجعة القانون الأساسي للباحثين الدائمين ومستخدمي دعم البحث معتبرا أن مستخدمي الدعم من مهندسين وتقنيين هم المنسيون في منظومة البحث الوطنية ولدى تطرقه إلى التحدي الكبير للبحث والتطوير والمتمثل في ترقية وتشجيع وضع نظام وقانون أساسي خاص بالباحث في المؤسسة
و أكد البروفيسور أوراغ ان عدد الباحثين حاليا في الشركات الجزائرية يناهز 180 باحثا وأشار في الاطار ذاته إلى ان الجزائر تحوز على 37.000 باحث ليس جميعهم من حملة شهادات الدكتوراه وهو ما يشكل بالنسبة للجزائر متوسط 750 باحث ا لكل مليون نسمة في حين يقدر المعدل العالمي ب1500 باحث لكل مليون نسمة. وأضاف قائلا ان هناك تناقض استثنائي لأن هناك نمو ملحوظ ا في البحوث على مستوى الجامعات ولكن من ناحية أخرى لا يوجد تقدم في عدد الباحثين بالمؤسسات مؤكدا ان الدولة لا يمكن أن تتطور بدون هيكل البحث والتطوير في المؤسسةوقال في السياق نفسه ان أولئك الذين يحولون المعرفة إلى مهارة هم المهندسون وكل هؤلاء الباحثين الموجودين في المؤسسة معربا عن أسفه لافتقار المؤسسات الجزائرية لثقافة البحث والتطوير. ويعتقد الأستاذ أوراغ أننا في الجامعة في طليعة المعرفة والتكنولوجيا في الأمور النظرية ولكن المؤسسة هي القديمة التي تعمل بتقنية تجاوزها الوقت مقترحا تأهيلا لمؤسساتنا فيما يخص هذا النقل التكنولوج مشددا على أهمية إعادة النظر في تكوين المهندسين في الجامعات الجزائرية.
وفيما يتعلق بالبحوث في العلوم الطبية التي أصبحت استراتيجية ومجالا للسيادة خاصة منذ بداية الأزمة الصحية العالمية دعا أوراغ إلى إنشاء نظام بحث في العلوم الطبية وأعرب عن أسفه لأنه لا يمكن في الجزائر تطوير البحوث في المجال الطبي والصيدلاني إذا لم يكن هناك بروتوكول يسمح بإجراء تجارب سريرية التي يحظرها القانون وعن مساهمة الجامعة في مكافحة وباء فيروس كورونا اعتبر الأستاذ أوراغ أن هذا الوباء قد أكد بأن لدينا مهارات

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك