خيار: 50 في المائة من المدارس تفتقر للتدفئة

قالت أن المدراء لا يتعاونون مع الجمعيات

صرحت رئيسة جمعيات أولياء التلاميذ جميلة خيار، أمس في الاذاعة الوطنية أن المدارس الجزائرية لا تتعاون مع جمعيات أولياء التلاميذ، على الرغم من المنشور الوزاري الذي يدعو مديري المؤسسات التربوية إلى تسهيل عمل جمعيات أولياء التلاميذ والمشاركة في الحياة المدرسية،  إلا أن بعض مدراء المؤسسات التربوية، وخصوصا المدارس الابتدائية، يمنعون تواجد الجمعيات على مستواها.

وبهذا الخصوص عرجت المتحدثة على الاضطرابات الجوية الأخيرة التي شهدتها معظم الولايات الوطنية كشفت الواقع المر للمؤسسات التربوية”، مشيرة إلى أن “تسيير المدارس الابتدائية من قبل وزارتين أحدث بعض الحساسية في تسيير هذه المؤسسات.

كما أوضحت خيار عند لقائها ببن غبريط في 26 جانفي الفارط طرحت العديد من المشاكل التي تعاني منها المنظومة التربوية ،وفي مقدمتها غياب المدافئ بالمدارس والنقل المدرسي والمطاعم والمكتبات وتكوين المكونين والكتب المدرسية وأقسام التعليم الآلي.

كما أكدت خيار مطالبة المسؤولة الأولى بقطاع التربية  التدخل وتفعيل التعليمة التي تجبر كل مؤسسة تربوية السماح لجمعية أولياء التلاميذ بالنشاط على مستواها للتدارس مع المشاكل التي تعاني منها المدارس و تقديم بعض الحلول الممكنة.

وكشفت خيار أن المؤسسات التربوية تعاني من المشاكل التي باتت واضحة في هذا الفصل وخصوصا غياب التدفئة بأغلب المدارس ربما تصل إلى 50 بالمائة على المستوى الوطني، مضيفة أن بعض المدارس تتواجد بها  مدفئات لكنها معطلة  ولم يتم تصليحها مرجعة المسؤولية في ذلك لمدراء المؤسسات التربوية.

وفي الأخير تأسفت المتحدثة على إشراف وزارتين الداخلية والتربية على تسيير شؤون المدارس الابتدائية وهو ما تسبب في خلق بعض المشاكل والحساسية بين الجهتين لأن التزام البلديات لم يتماشى مع البيداغوجية الذي وفرتها وزارة التربية، كقضية المكتبات والمدافئ، حيث طلب توضيح ذلك من الوزارتين حيث تم توضيح القانون الأساسي في ذلك من خلال اصدار مرسوم وزاري.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك