خبير في اللسانيات: توحيد لهجات الأمازيغية في لغة غير ممكن

دعا إلى تنظيم التنوع الثقافي للجزائريين

دعا خبير اللسانيات عبد الرزاق دوراري إلى ضرورة نسيان فكرة خلق لغة أمازيغية موحدة، لكون التنوع اللهجاتي لهذه اللغة يجعل مهمة فعل ذلك غير ممكنا أو مستحيلا، في حين أكد ذات المتحدث أن الوحدة الوطنية في خطر لكون السلطة غير قادرة على تنظيم التنوع الثقافي الذي تزخر به الجزائر، مشددا في الأخير على أن الأمازيغية مرتبطة بهوية الشعب وليس لها علاقة بالجهات التي استوطنت بلاد المغرب بشكل عام.


وأوضح ذات المتحدث لما حلَّ ضيفا على منتدى الجزائر يوم أمس، بأن اللغة الأمازيغية التي ينوي المطالبين بتعميمها والعمل على تدريسها ما هي إلا لغة مصطنعة حديثا، ومن الصعب على المجتمع الجزائري المتنوع بلهجات بربرية عديدة تقبلها بسهولة، وقال أستاذ علوم اللغة والترجميات بأن التنوع اللهجاتي الموجود يوجب على الجزائريين الاستثمار فيها وليس العمل على خلق به مشاكل قد تضر الجميع، خاصة وأن الأمازيغية أو البربرية حسب ضيف المنتدى تعد لب الهوية المغاربية وليس لها أي علاقة بالاستعمار كما يروج البعض.
ومن جهة أخرى تطرق ذات المتحدث إلى سلبيات اللغة الأمازيغية المصطنعة، التي قال بأنها تُستعمل في بعض جامعات تيزي وزو وجل جامعات بجاية، بتصريحه:” في بجاية تم تحرير بها رسائل ماجيستير وهذا جنون، لأن اللغة لا يفقهها جل الجزائريين فما بالك بمن هم في خارج الجزائر، لهذا يجب التريث”، دوراري لم يتوقف عند هذا الحد حيث تابع:” لا يجب أن نكذب على أنفسنا، من الصعب جلب مفردات من لهجات متعددة والعمل على خلق لغة، فهذا مستحيل”، مؤكدا في الأخير بأن مولود معمري أُنتقد بشدة من قبل لسانيين كبار على المستوى العالمي، لأن السوق اللغوية هي من يفرض قوانينها على الجميع، دون نسيان يضيف محدثنا أن اللغة بشكل عام ما هي إلا نظام داخل نظام.
وفي سياق أخر أكد ذات المصدر، بأنه يجب معالجة اللهجات الأمازيغية المتنوعة في الجزائر قبل الحديث عن لغة موحدة، قائلا في هذا الطرح:” هنالك تنوع لغوي، هنالك الشاوية والقبائلية والصنهاجية والزناتية والترقية، التي هي بدورها متفرعة للهجات أخرى، لهذا يجب معالجتها”، مضيفا :” لهذا التعميم سيحدث مشكلا”، لأن التعميم يقول بوداري يجعل كل جهة تطالب بلهجتها، مطالبا بضرورة فتح ورشات تعمل على هذا الموضوع يقودها علماء إجتماع ولسانيين، لأن وزارة التربية من الصعب أن تحل كل هذه المشاكل بمفردها، ومن ناحية أخرى دعا ضيف منتدى الجزائر إلى عدم إجبار كتابة الأمازيغية بأي حرف من الحروف العربية أو اللاتينية وحتى تيفيناغ، وترك الجميع يضيف محدثنا يختار الحرف الذي يراه مناسبا بالنسبة له.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك