حنون: التشريعيات ستجري في جو “خانق”

وصفتها بالاستحقاق المفصلي

أكدت الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، الجمعة بالجزائر العاصمة أن الإنتخابات التشريعية المقررة يوم 4 مايو القادم ستكون “مفصلية ومختلفة عن سابقاتها” وهذا بالنظر الى “الوضع الداخلي والإقليمي”.
وأوضحت السيدة حنون في كلمة لها خلال إجتماع اللجنة العمالية لحزبها، أن التشريعيات المقبلة ستكون “مختلفة عن سابقتها” مبدية تخوفها من تمكن أصحاب المال من الاستلاء على مقاعد في المجلس الشعبي و”إملاء سياستهم”.
وفي نفس السياق، وصفت حنون المناخ السياسي الذي ستجري فيه الحملة الإنتخابية لتشريعيات 4 مايو ب”الخانق”، مشيرة الى “جملة من مسببات هذا الاختناق مثل قانون المالية لسنة 2017 ونسبة البطالة وعجز الحكومة عن التحصيل الضريبي وما الى ذلك من النقاط السلبية التي ستلقي بظلالها على جو الحملة الانتخابية”.
وبعد أن اعتبرت أن العمال والموظفين يشكلون “القوة الضامنة لاستمرارية الدولة”، أوضحت السيدة حنون أن حزبها “سيتوجه في حملته القادمة الى فئة العمال والحرفيين والشباب”، باعتبار أن هذه الفئات –كما قالت– “متميزة بالنضج وباستطاعتها إحداث التغيير”.
وأوضحت من جانب آخر أن حزب العمال سيشرع قريبا في ضبط قوائم المراقبين الذي سينتدبهم لضمان تغطية مكاتب الاقتراع يوم 4 مايو القادم عبر كل التراب الوطني.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك