“حمس” تدعو السلطات بإعلام الرأي العام بحقيقة انتشار فيروس كورونا

أبدت حركة مجتمع السلم في بيان توج اجتماع مكتبها الوطني استعدادها للتعامل مع كل القوى الوطنية لمواجهة الوباء وحفظ البلد من مخاطره على الصحة والأمن الوطني ومعيشة المواطنين.

وأكد البيان على ضرورة الاستمرار في الإجراءات الاستثنائية الضرورية لمنع انتشار الوباء والتعامل بصرامة مع أي تهاون مع مختلف سياسات الوقاية الجماعية والفردية وتطوير أدوات الرصد الطبي والتكفل السريع بالمصابين وتوفير الأماكن المناسبة للحجر المؤقت والتدخل العاجل والسريع لإجلاء الجزائريين العالقين في مختلف المطارات الأجنبية.

كما دعت حركة مجتمع السلم لتطوير القدرات الحكومية لمواجهة الوباء وحشد كل الإمكانيات اللازمة لوقف الوباء واعتبار ما ينفق في الوقاية والعلاج المبكر أقل بكثير مما ينفق في حالة إنتشار الوباء لا قدر الله.

وفي السياق، طالبت حمس بضرورة إعلام السلطات الرأي العام بحقيقة انتشار المرض وتوفير المعلومات اللازمة بخصوص مستويات التكفل مما يجعل المواطنين أكثر حذرا واطمئنانا، وكذا الالتزام بالشفافية التامة في الصفقات والتعاملات الاقتصادية المتعلقة بالوباء ومحاربة كل أنواع الفساد المرتبطة بذلك.

كما دعت السلطات التعامل بصرامة وحزم وفورية مع المحتكرين والمضاربين في مختلف السلع، والتعامل مع الدول التي أثبتت نجاحها في مواجهة وباء كورونا والابتعاد على ذهنية التبعية الخارجية التقليدية التي أثبتت فشلها، كما تؤكد الحركة على ضرورة التضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يمثل الوباء خطرا جسيما عليه في ظل الحصار والحرمان من وسائل الوقاية والتكفل الطبي.

تشجيع مبادرات التضامن الوطني بما في ذلك تفعيل الصندوق الوطني للتضامن حسب الاحتياج في المجالات الضرورية المتعلقة بالصحة والتكافل الاجتماعي.

وفي الاخير، اكدت الحركة وضع كل مؤسساتها وهياكلها وإمكانياتها البشرية والمادية في خدمة المجتمع والدولة وتعلن استعدادها للتعامل مع كل القوى الوطنية لمواجهة الوباء وحفظ البلد من مخاطره على الصحة والأمن الوطني ومعيشة المواطنين

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك