حزب الحرية والعدالة يُرحب بدعوة تبون للحوار مع الحراك الشعبي

أعلن حزب الحرية والعدالة، اليوم الأحد، “ترحيبه بدعوة الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون للحوار مع الحراك الشعبي وطي صفحة الماضي لتجاوز حالة الانسداد القائمة”.

وأكد الحزب في بيان توج اجتماع مكتبه الوطني، أمس السبت، برئاسة محمد السعيد، أن “الحوار يجب أن يشمل كل القوى السياسية والاجتماعية الفاعلة”.

ولنجاح هذا المسعى، ترى ذات التشكيلة السياسية “المساندة للحراك الشعبي منذ اندلاعه” أن “تهيئة الأجواء، تستلزم التعجيل باتخاذ إجراءات تهدئة، تشمل أساسا إطلاق سراح معتقلي الرأي، وفتح الساحة الإعلامية والكف عن تقييد الحريات”.

وأضاف الحزب الذي يرأسه الوزير الأسبق للاتصال محمد سعيد أنه “إذ يأخذ علما بالالتزامات التي تعهد بها الرئيس الجديد للجمهورية، سواء أثناء الحملة الانتخابية، أو خلال الندوة الصحافية التي عقدها مباشرة بعد الإعلان عن فوزه ” يتمنى ان يجد تنفيذ هذه الالتزامات دون تأخر، العون اللازم أولا من طرف مؤسسات ودواليب الدولة، احتراما لمصداقية الوافد الجديد على قصر المرادية، وتسهيلا لمهمته الصعبة طيلة عهدته الرئاسية”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك