حرمان 200 مترشح حر من البكالوريا بسبب الرياضة

تقاذف للمسؤولية بين الوزارة وديوان التعليم عن بعد

 

كشف مجموعة من مترشحي البكالوريا بالمراسلة والأحرار ، عن حرمانهم من اجتياز دورة البكالوريا الرياضية ومنحهم النقطة الاقصائية 00، محملين الوصاية المسؤولية نظرا لعدم إرسال استدعاءات خاصة بالدورة لهم، مؤكدين أن تسجيلهم عادي على مستوى الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، ليضيفوا أنهم رهينو تقاذف المسؤولية بين وزارة التربية وبين الديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد.

أكد مترشحون لبكالوريا دورة 2017  بالمراسلة وكذا الأحرار، لـ”الوسط”، انهم حرموا من اجتياز البكالوريا الرياضية، بعد عدم حصولهم على استدعاءاتهم، مبرزين أن عددهم الإجمالي يقارب الـ 200 مترشح، مؤكدين أن تسجيلاتهم بموقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات كانت صحيحة، إلا أنهم لم يتلقوا أي مراسلات لاستدعائهم للدورة، وهو ما دفعهم للالتحاق بالديوان الذي استخرج استدعاءاتهم قبل أن يؤكد لهم أنهم التحقوا متأخرين وتم ارسال استدعاءاتهم لمنازلهم وأنه تم اجتياز الدورة، وهو ما نفوه مؤكدين أنهم لن يتلقوا أي استدعاءات.

من جهته ديوان التعليم والتكوين عن بعد ضرب لهم معدا آخر للدورة بعد تأخر 9 أيام، الموافق لـ 2 أفريل، بثانوية عمارة رشيد ببن عكنون، ليتجمع هناك حوالي 80 مترشحا، ورغم وجود الأساتذة إلا أنه سجل غياب الأمن والطبيب، وكلفهم ذلك الانتظار إلى 15.30، دون جدوى، وبناء عليه توجهوا لمديرية التربية جزائر وسط، وكتابة تقرير مرفوق بأرقام هواتفهم ليتم الاتصال بهم لاحقا بحسب المعنيين، وضرب لهم موعد 8 أفريل بنفس الثانوية، قبل أن يتصلوا بهم في 7 أفريل ويخبروهم بإلغاء الموعد. بدورهم التلاميذ لجؤوا هذه المرة للديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد وكذا إلى وزارة التربية ليرمي كل واحد منهما الكرة في مرمى الآخر ويتنصل من المسؤولية، قبل أن يؤكد لهم مستقبلهم من طرف ديوان التعليم عن بعد أن المسؤولية تقع على عاتق وزارة التربية وأنهم “يليكيديو فيكم” على حد ما نقله لنا التلاميذ، بالعامية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك