حركة البناء ممتعضة من واقع المرأة

بن قرينة يدعو الطبقة السياسية تجاوز الخلافات

دعا رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة الطبقة السياسية إلى تجاوز  الخلافات ورص الصفوف من أجل بناء جزائر جديدة تسع للجميع , معبرا عن رفض حزبه لواقع المرأة وكذا سياسية الكوطات المتبعة في المجال السياسي للعنصر النسوي

رافع عبد القادر بن قرينة في كلمته خلال أشغال  ندوة تحت عنوان “المرأة الجزائرية واقع وآفاق” نظمت بالجزائر  العاصمة بسياسة تهتم بالعائلة والمرأة العاملة وتراعي عملها المزدوج وبسياسة ترفع للمرأة العاملة أجرتها وتزيد من مدة عطلة الأمومة حماية لأبناء الجزائر وأكد المتحدث بأن تشكيلته السياسية غير راضية تماما بوضع المرأة بشكل عام وهي تتطلع إلى سن إصلاحات حقيقية في الجزائر الجديدة التي يحلم بها الجميع بعيدا عن الشكليات وعن سياسة الكوطات المتبعة.

وشدد رئيس حركة البناء الوطني، أن الجزائر تعيش لحظة فارقة ما يستوجب على الجميع نسيان الخلافات ورص الصفوف من أجل بناء جزائر جديدة يرجوها الجميع مشيرا إلى أن هذه اللحظة أن تتجه بالجزائر نحو إقلاع حقيقي بسواعد جميع أبنائها وذلك بتناسي كل الخلافات السياسية  وبتسامح الجميع فوق الجراحات وبرص الصفوف، أو أن تتغلب علينا نظراتنا الشخصية ومصالح أحزابنا الضيقة مايؤدي إلى خسارة الوطن والذي سنخسر معه كل شيء كما قال مشددا على ضرورة التسامح لصنع جبهة وطنية صلبة تستطيع مواجهة التحديات الكبرى والمخاطر التي تهدد الجزائر من جهة سيما في هذه الفترة التي تمر بها البلاد.

عطار ب

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك