حركة البناء تنظم ندوة حول الدستور و الوضع الاقتصادي

بحضور أحزاب و مجتمع المدني و شخصيات وطنية

* العربي شريف “للوسط ”  :32  جهة شاركت النقاش


نظمت حركة البناء الوطني لقاء تشاوري بين مجموعة من فعاليات المجتمع المدني و أحزاب سياسية و شخصيات وطنية، أين ثم التطرق إلى الوضع الاقتصادي في البلاد للبحث عن سبل التهدئة الاجتماعية و الاقتصادية.
كشفت مصادر موثوقة لجريدة الوسط أن حركة البناء الوطني نظمت لقاء تشاوري حضره  أحزاب سياسية وشخصيات وطنية و مجتمع مدني ،  تناول جدول أعماله أهم الملفات المطروحة في الساحة السياسية إلى جانب مناقشة الوضع الاجتماعي وانعكاساته المستقبلية ، كما تطرق اللقاء إلى قضية الدستور  وتناول اللقاء انعكاسات الوضع الاقتصادي على البلاد، بعد الأزمة الصحية التي تعيشها البلاد منذ قرابة 5 أشهر، أين ثم التنسيق بين الفواعل في الساحة للبحث عن سبل التهدئة الاجتماعية و السياسية.
ويأتي هذا اللقاء بعد الانتقادات التي طالت الطبقة السياسية بسبب غيابها عن الساحة في الأزمة الحالية التي تعيشها البلاد، أين شدد اللقاء على ضرورة أن تلعب الطبقة السياسية دورها في صناعة التهدئة الاجتماعية و الاقتصادية،  و المساهمة في التطلع لمختلف انشغالات المواطنين.
كشف العقيد المتقاعد لعربي شريف في تصريح خص به جريدة الوسط أن اللقاء التشاوري الذي دعت إليه حركة البناء الوطني أمس حضره  شخصيات من مختلف فعليات المجتمع والمقدرة ب 32  اسم من أحزاب وجمعيات و حتى شخصيات وطنية ، لافتا بأن اللقاء كان يدور  حول وثيقة الدستور، الوضع الاقتصادي و الاجتماعي و الصحي في الجزائر.
وقال لعربي شريف :” هو لقاء أولي تشاوري حضره عدد من الأحزاب السياسية و الشخصيات الوطنية و المجتمع المدني، وستكون هناك لقاءات ورشات قادمة، اللقاءات ستتناول  التحديات التي تواجهها الجزائر  في ظل التفشي العالمي لجائحة كورونا، خاصةً المُدخَلات اللازمة لمواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية المتنامية للجائحة، كما سيتم التطرق إلى وثيقة الدستور “.

إيمان لواس

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك