حرب تلوح في الأفق بين مصر و إثيوبيا بسبب سد النهضة

آبي أحمد: مستعدون لحشد مليون شخص حال الحرب مع «مصر»

أكد  رئيس وزراء أثيوبيا أحمد علي آبي أحمد يوم الثلاثاء على أن أي قوة لا تستطيع ردع  بلاده من بناء سد النهضة، ردًا على سؤال عن النزاع بين أديس ابابا ومصر حول السد الذي يقام على النيل الأزرق، في حين  رفض الرئيس المصري محمد عبد الفتاح السيسي تشييد السد المذكور

عندما إستظاف الرئيس الأثيوبي في آخر لقاء جمعهم ,

في خطاب أمام البرلمان الإثيوبي، نقلت وكالة رويترز عن آبي أحمد تأكيده

أنه «إذا تمكن أحد من إطلاق صاروخ، يمكن للآخرين استخدام القنابل، لكن هذا ليس في صالحنا جميعاً».

وأكد أن بلاده عازمة على استكمال «سد النهضة» بطريقة لن تضر دول حوض النيل، مشددا أنه لا رغبة للإضرار بالمصريين، وأن التفاوض فقط هو الذي يمكنه حل الجمود الحالي.

وفاز آبي أحمد بجائزة نوبل للسلام لهذا العام لجهوده في مجال إقامة السلام مع إريتريا المجاورة بعد عداء طويل.
ومن المتوقع أن يطلب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من رئيس الوزراء الإثيوبي تعيين وسيط في النزاع.

وتشهد مصر حالة من الاستنفار على المستوى الرسمي، مع قرب اكتمال إطلاق إثيوبيا للسد، بما يمثل خطرا حقيقيا يصل إلى التأثير المباشر على استخدام الشعب من المياه في الشؤون اليومية كافة.

وتتخوف مصر من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل (55 مليار متر مكعب)، فيما يحصل السودان على 18.5 مليار.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك