حاضنة أعمال لتشجيع الطلبة المبتكرين

جامعة "محمد بوضياف" مسيلة:

كشف مدير الجامعة مسيلة، البروفيسور كمال بداري، عن إنشاء حاضنة الأعمال خاصة بجامعة محمد بوضياف، مع تخصيص جزء من هياكلها، كفضاء للعمل الجماعي للطلبة والباحثين، نظرا لأهمية المؤسسات الناشئة، في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد، موضحا بالمناسبة، متانة العلاقة الرابطة بين الجامعة والمبتكرين.

وذلك خلال مؤتمرا دولي افتراضي، حول: دور المؤسسات الناشئة في تحقيق الإقلاع الاقتصادي الجزائري المنشود، والذي نظمته جامعة المسيلة، الخميس المنصرم، من خلال حاضنة أعمالها، وبالشراكة مع المنتدى الجزائري للشباب والمقاولاتية، بمشاركة العديد من الخبراء الاقتصاديين الجزائريين والدوليين، من السعودية، الإمارات ، مصر، تونس و تركيا، حيث تنوعت المداخلات بين الجانب الأكاديمي للمؤسسات الناشئة، والجانب المهني، وذلك لتنوع الخبراء المشاركين في المؤتمر، بين أساتذة جامعيين ورجال أعمال، ومستشارين على مستوى الهيئات الرسمية.

التوصيات المنبثقة سترفع إلى السلطات المحلية قريبا

حيث أفصح عميد كلية العلوم القانونية بجامعة المسيلة، حمزة خضري، في حديث لـ “الوسط، أنه قد تطرق خلال مشاركته في المؤتمر، إلى الجوانب القانونية والتشريعية في القانون الجزائري، التي من شأنها فسح المجال للشباب والطلبة، لانشاء مؤسساتهم الناشئة، مشيرا إلى أن هناك نصوص قانونية، ستصدر في قادم الأيام، من شأنها خلق ديناميكية عالية لقطاع المؤسسات الناشئة، مؤكدا في ذات السياق، أن المؤتمر، قد خلص الى جملة من التوصيات، سترفع إلى السلطات المحلية قريبا.

في سياق ذي صلة، لفت المتحدث، أن مدير حاضنة أعمال جامعة المسيلة، ورئيس المؤتمر الدولي الافتراضي، الدكتور مير أحمد، قد أكد خلال المناسبة، على ضرورة تغيير الذهنيات لدى الطلبة الجامعيين، من طلبة يبحثون عن مناصب شغل في القطاع الحكومي، إلى طلبة رواد أعمال خالقين للثروة، مبرزا أن عدد المشاركين تجاوز 50 مشارك، بين متدخل ومتفاعل مباشر، عبر تطبيق click Meeting ، كما أن عدد المشاهدات على صفحات الفايسبوك للجامعة، قد تجاوزت خلال البث المباشر 20 ألف مشاهدة، وهذا إن دل على شيء، إنما يدل على اهتمام الطلبة المبتكرين، بفكرة إنشاء مؤسسات ناشئة ، مواكبة للتطور التكنولوجي، خالقة للثروة، ومناصب العمل.

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك