جنازة مهيبة لرجل استثنائي

الملايين رافقوا الموكب إلى مقبرة الشهداء

أقنيني توفيق   

وري الثرى ظهيرة أمس الأربعاء فقيد الوطن الفريق أحمد قايد صالح بمربع الشهداء في مقبرة العالية بالعاصمة، في جنازة رسمية وشعبية مهيبة، شارك فيها ملايين المواطنين ومئات المسؤولين السامين في الدولة، يتقدمهم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، وقائد الأركان بالنيابة اللواء سعيد شنقريحة، ووزراء من الطاقم الحالي للحكومة.

 

الشعب يودع “القائد الرمز” بالملايين

 

فضلت ملايين الجزائريين التواجد بقوة لوداع الفقيد المجاهد أحمد قايد صالح، حيث احتشد الآلاف أمام قصر الشعب منذ الساعات الأولى من صبيحة أمس، وذلك من أجل إلقاء النظرة الأخيرة على جثمان المرحوم الذي نقل إلى هناك، وفي الوقت الذي كان فيه الآلاف مصطفين في طابور من متحف باردو إلى غاية المدخل الرئيسي لقصر الشعب، تواجد الآلاف في الشوارع الكبرى بوسط العاصمة، على غرار ديدوش مراد وساحة أودان وساحة أول ماي، متنظمين في الرصيف أمام سلسلة الحواجز التي وضعتها قوات الشرطة على حافة الطريق، من البريد المركزي إلى غاية قصر الشعب مرورا بشارع ديدوش مراد في مسار أول، وفي مسار ثاني عبر شارع محمد الخامس.

وبعد مغادرة جثمان الفقيد المجاهد قصر الشعب في حدود منتصف النهار عبر ساحة أول ماي، سار عشرات الآلاف من المواطنين مع العربة التي تحمل النعش باتجاه مقبرة العالية في مدينة بابا الزوار، ليتضاعف عدد الجموع إلى مئات الآلاف ثم الملايين بمجرد دخول موكب الجنازة الطريق السيار المطل على الواجهة البحرية، حيث رافقوا فقيد الوطن إلى مثواه سيرا على الأقدام وسط هتافات “جيش شعب خاوة خاوة والقايد صالح مع الشهداء”، “لا إله إلا الله والقايد حبيب الله” والتكبير.

 

الرئيس يتأُثر برؤية جثمان الراحل

وحضر من جهته رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون منذ الصباح الباكر في قصر الشعب، أين ألقى النظرة الأخيرة على جثمان الفريق أحمد قايد صالح، وقرأ فاتحة الكتاب على روحه وسط تأثر كبير من الرئيس تبون، الذي غادر قصر الشعب مباشرة بعد أن قدم التعازي لعائلة الفقيد قايد صالح المتواجدين ببهو قصر الشعب.

ووصل رئيس الجمهورية إلى مقبرة العالية في حدود الساعة الواحدة زوالا، أين أدى رفقة ضباط سامون ووزراء وحشد غفير من المواطنين صلاة الجنازة على المرحوم داخل المقبرة، ليسلم بعد دفن الفقيد المجاهد، العلم الوطني الذي سُجي به جثمان المرحوم لأحد أبنائه.

 

قائد الأركان بالنيابة

 

من جهتهم ألقى رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، سعيد شنقريحة، النظرة الأخيرة على جثمان الفريق أحمد قايد صالح بقصر الشعب، رفقة عشرات الضباط السامين، كما ترحم رئيس الدولة السابق عبد القادر بن صالح على الفقيد، مقدما التعازي لعائلته التي كانت في بهو قصر الشعب، كما كان من المترحمين رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين.

 

مسؤولون و الطاقم الحكومي حاضرون

 

وحضر غالبية أعضاء الطاقم الحكومي إلى قصر الشعب لإلقاء النظرة الأخيرة على الفقيد المجاهد أحمد قايد صالح، على غرار الوزير الأول بالنيابة صبري بوقادوم، والناطق باسم الحكومة وزير الاتصال حسن رابحي، ووزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي، ووزير التجارة السعيد جلاب، ووزير العمل والضمان الإجتماعي تيجاني حسان هدام، ووزير العلاقات مع البرلمان فتحي خويل، إضافة إلى وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي، ووزير الشباب والرياضة رؤوف برناوي، ووزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد، ووزير السياحة والصناعات التقليدية عبد القادر بن مسعود، ووزيرة البريد والتكنولوجيات والرقمنة إيمان هدى فرعون، ووزيرة البيئة فاطمة الزهراء زرواطي، ووزيرة التضامن والأسرة وقضايا المرأة الدالية غنية، ووزيرة الصناعة جميلة تمازيرت، حيث قرأوا فاتحة الكتاب على روح الراحل قايد صالح، وقدموا واجب العزاء لعائلته.

من جهته ألقى المدير العام للحماية المدنية العقيد بوعلام بوغلاف، رفقة قيادات عليا في الحماية المدنية، النظرة الأخيرة على جثمان الفريق أحمد قايد صالح بقصر الشعب في العاصمة الذي نقل إليه صباحا، قارئا الفاتحة على روح الفقيد.

 

رؤساء أحزاب وشخصيات

 

وحضرت شخصيات وطنية لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان الفقيد الفريق أحمد قايد صالح، على غرار الرئيس الأسبق للجمهورية اليامين زروال، وكذا الرئيس الأسبق للحكومة مولود حمروش، والذين قرى فاتحة الكتاب وقدم التعازي لعائلة الفقيد المجاهد، كما تواجد رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري والمرشحون لرئاسيات 12 ديسمبر، علي بن فليس وعبد العزيز بلعيد وعبد القادر بن قرينة وعز الدين ميهوبي في قصر الشعب، ليقدموا واجب العزاء ويقرأوا فاتحة الكتباة على روح المرحوم.

السفراء ووفود أجنبية حاضرة

 

وتواجد ممثلون عن السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر، إضافة إلى وفود أجنبية في قصر الشعب لقراء فاتحة الكتاب على روح الفقيد المجاهد، حيث وصل الفريق أول صدقي صبحي مساعد رئيس الجمهورية المصرية لشؤون الدفاع صباح أمس إلى الجزائر، ممثلا للرئيس عبد الفتاح السيسي للمشاركة في تشييع جنازة الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع رئيس الأركان الجزائري، أين رافقه وفد يضم خمسة من كبار ضباط القوات المسلحة للمشاركة في تشييع جنازة الفقيد، كما شارك سفير المملكة العربية السعودية، عبد العزيز العميريني، في مراسم تشييع جثمان الفريق، أحمد قايد صالح، بقصر الشعب الذي نقل إليه صباحا، حيث ظهر في حساب السفارة السعودية عبر تويتر، وهو يقرأ الفاتحة على روح الفقيد، قايد صالح، مفيدا “رحم الله الفريق أحمد قايد صالح رجل الدولة، والقائد الفذ والمجاهد الكبير الذي أدى الأمانة وصان العهد وحافظ على الجزائر وشعبها الشقيق، سيبقى ذكره خالداً، وسيشهد التاريخ على مآثره الجليلة”.

 

صلاة الجنازة داخل مقبرة الشهداء

 

وأدى صلاة الجنازة على الفقيد المجاهد الفريق أحمد قايد صالح داخل مقبرة العالية، كبار الشخصيات العسكرية والمدنية من ضباط سامين ووزراء في الحكومة الحالية، إضافة إلى الحشود الكبيرة من المواطنين التي رافقت موكب الجنازة عبر شوارع العاصمة والطريق السريع من الجزائر الوسطى إلى مدينة باب الزوار، وكانوا قد حضروا منذ ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء من مختلف ولايات الوطن، حيث تقدم صلاة الجنازة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ووزراء من الحكومة الحالية، رفقة إطارات وضباط سامون من الجيش الوطني الشعبي.

 

عائلة المرحوم استقبلت التعازي بقصر الشعب

 

وتواجد أبناء المرحوم الفريق أحمد قايد صالح منذ صبيحة الأربعاء في بهو قصر الشعب، أمام جثمان الراحل، أين تلقوا التعازي من كبار المسؤولين في الدولة والسفراء والمواطنين الذين قدموا من عدة ولايات لإلقاء النظرة الأخيرة، حيث كان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أول المعزين لهم صبيحة الأربعاء، قبل أن يتقدم كبار المسؤولين العسكريين والمدنيين لمواساتهم، في حين بدى التأثر الشديد منهم لرحيل الوالد المجاهد.

 

المساجد تحتضن صلاة الغائب

 

وأدى الجزائريون بمختلف ولايات الوطن بعد ظهر أمس الأربعاء، صلاة الغائب على روح رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، حيث امتلأت مساجد الوطن والمصليات داخل ثكنات الجيش الوطني الشعبي بصفوف المصلين على روح فقيد الوطن.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك