جريمة قتل شنعاء سببها المهلوسات بغرداية

موازاة مع اطاحة الشرطة بنشاط  تجارة المهلوسات

شهد حي مرماد الشعبي بوسط مدينة غرداية  مساء الجمعة جريمة قتل بشعة تعرض لها شاب في مقتبل العمر ب.ع  يبلغ من العمر 26 سنة ذنبه الوحيد خروجه من منزلهم بعد سماع صراخ و ضجة و عبارات السب و الشتم بالحي.


حيثيات الحادثة تعود الى قيام شاب جار للضحية يبلغ من العمر 19 سنة كان تحت تأثير المؤثؤات العقلية بجلبة و فوضى متلفضا بعبارات السب و الشتم و التهديد داخل الحي الواقع بالقرب من فندق الجنوب ، و هو ما أدى الى تدخل الجيران لتهدئته و محاولة استبباب الهدوء بالحي ، و هو ما كان بعد تدخل والده بنهره و ادخاله الى مسكنهم العائلي بالقوة ، لكن و بفعل تأثير المخذر خرج المتهم مرة أخرى حاملا خنجرا كبيرا ملوحا به ، و شاءت الأقدار أن يلتقي الضحية بقاتله و يدخل معه في نزاع و شجار بفعل سلوك هذا الأخير ، و عند توجه الضحية قاصدا منزلهم ممسكا بيد  طفلة صغيرة تلقى طعنة في القفص الصدري جعلت الطفلة تصرخ بقوة : ” الدم الدم ” عند سماع الحاضرين بالصراخ أراد الجاني الهروب لكن الجيران ألقوا عليه القبض و تسليمه للشرطة التي تنقلت على جناح السرعة الى مسرح الجريمة و فتح تحقيق مباشرة.
و بعد نقل الضحية الى استعجالات مستشفى د.تريشين ابراهيم أدخل الى مصلحة العمليات مباشرة لإنقاذه لكن شاءت الأقدار أن يلفظ أنفاسه الاخيرة بالمستشفى تاركا حالة حزن في الوسط الغرداوي ككل و خاصة  أصدقاءه الذين دخلوا في حالة هيستيرية متوعدين بالانتقام لولا تدخل العقلاء و الجيران و أقارب الضحية، و حالة ذهول و حزن شديد عند عائلته خاصة أن الضحية محبوب من طرف الجميع بأخلاقه و تربيته و تعامله مع كل أطياف المجتمع صغيرهم و كبيرهم و مشهود له بالفتى الخلوق ،و مع مساء السبت وري الثرى  بمقبرة مرماد بحضور حشد كبير ممن عرفوا الضحية.
ب.ع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك