ثلاثة مقترحات لإنقاذ الموسم الدراسي

بين الوزارة و النقابات والشركاء الاجتماعيين

باشرت وزارة التربية الوطنية اتصالات مع الشركاء الاجتماعين وعلى رأسهم نقابات القطاع وجمعية أولياء التلاميذ من أجل إنقاذ الموسم الدراسي بعد فشل كل السبل على خلفية توسع انتشار فيروس كرونا واستمرار عملية الحجر الصحي التي استوجبت  تمديد  العطلة الربيعية الى اكثر من  شهر  والتي لاتزال لم تحدد آجالها بعد بفعل استمرار توسع الفيروس.

هذا وأشارت المصادر التي أوردت الخبر أن إطارات وزارة التربية قد وضعت مسودة تتضمن مختلف الاحتمالات الممكن اللجوء إليها في حالة استمرار توسع فيروس كرونا   وما ينجم عليه من استمرارية الحجر الصحي وغلق للمدارس  من بينها مخطط للطوارئ  التي تم تسطيرها  لمجابهة تعليق الدراسة  عن طريق بث الدروس على قنوات التلفيزيون العمومي  بالتنسيق مع وزارة الاتصال لتمكين التلاميذ  من التعلم عن بعد ، كما يهدف المخطط إلى إطلاق عمليات التدريس بالشراكة مع الديوان الوطني للتعليم عن بعد بالاعتماد على اليوتوب والانترنيت وهي الحلول التي قد لاتعطي فاعلية هامة  بفعل محدودية  التلاميذ في التعامل مع وسائل الاتصال الحديثة   وهاجس الخوف الذي تعيشه العائلات في هذه الظروف وهو ما قد يهمل الاهتمام بالتعليم ، هذا وأشارت وزارة التربية أن المسودة التي أعدها إطارات القطاع  تهدف إلى ايجاد الحلول الملائمة مع الوضع الذي تعيشه البلاد وكيفية  التعامل مع امتحانات نهاية السنة ولاسيما الرسمية منها على غرار  شهادات  نهاية المرحلة الابتدائية ، التعليم الأساسي ، والبكالوريا، وهو الأمر الذي تسعى من خلاله وزارة التربية إلى التشاور مع الشركاء الاجتماعين  الذين  يهمهم الأمر  لأنه من غير الممكن أن يكون القرار انفراديا  من الوزارة التي  تتحمل وزره دون  رأي الشركاء بصفتهم شريكا فعالا دائما خاصة النقابات الممثلة للقطاع  التي يجب عليها اليوم أكثر من أي وقت مضى الوقوف مع الوزارة في إيجاد الحلول  واتخاذ ما يلزم من قرارات   هذا وأسرت  مصادرنا  أن  المسودة المنجزة  تحمل احتمالات ثلاث التي يمكنها تحديد الموسم الدراسي ، الأولى  تعمل على تمديده وتأخير الامتحانات إلى سبتمبر المقبل ، والثاني يهدف إلى اعتماد  الفصلين في تقييم التلاميذ وإقامة الامتحانات ، والثالث وهو السنة البيضاء والتي تبقى جد مستبعدة بفعل الجهود المبذولة من قبل الشركاء  الاجتماعين في إتمام الموسم وإنقاذه  وسيتم تحديد القرار بداية الأسبوع المقبل أين سيمكن تحديد معالم الموسم الدراسي مقارنة بما تعرفه تطورات وباء الكورونا .

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك