ثغرات تغزو المنظومة القانونية للانتخابات 

 بعدما قرروا عدم تقديم مرشح عن الحركة، مقري:

قال رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، إن الحركة لن تدعم أي مرشح للرئاسات في الوقت الحالي لانعدام التوافق الوطني مؤكدا أن الحركة ملتزمة فقط بالتوافق الوطني و أضاف قائلا لن ندعم أي أحد و لسنا لجنة مساندة .

قال رئيس حمس، خلال الندوة الصحفية التي احتضنها مقر الحزب بالعاصمة، أن قرار مجلس الشورى بعدم تقديم مترشح للرئاسيات من داخل الحزب جاء نظير أنه لم يحدث تغييرا ذو بال لإثبات أن الانتخابات ستكون تنافسية، معتبرا أن التغيير الديمقراطي أعاده الحراك الشعبي، لكن لا يمكن الحكم عليه إلا بعد إنجازه على أرض الواقع، محددا الثغرات الموجودة في أن لجنة الوساطة والحوار لم تكن بطريقة توافقية وإنما فوقية، بالإضافة للهيئة التي تتضمن عدة ثغرات لا تطمئن على المنافسة. يضاف لها الكتلة الناخبة التي تعد مركز التزوير، والتي لم تحدد بعد، وكذلك عدم وجود آليات لتوقيف عمليات التزوير المتكرر والأسلاك المشتركة التي تستطيع أن تحسم مليون صوت.

كما انتقد مقري عدم تمكين الأحزاب من المراقبة الفعلية عبر الخلايا الولائية التي توزع على مستواها المقاعد وتتم عبرها عملية التزوير سابقا وذكّر بمطلبهم المتعلق بهيئة مستقلة عن الإدارة، في حين تم استحداث هيئة مستقلة عن الأحزاب، وبتلك الحجة أصبح الأمناء العامون يقومون بالتعيين دون الرجوع للحزب، مشيرا إلى أن تلك الوجوه تابعة لأحزاب الموالاة سابقا.

من جهة ثانية عمد لتحذير السلطة المسيرة من تفويت فرصة التغيير الحالية، موضحا أنه حتى من غادروا الحراك غادروه محزونون، يضاف لها حجم الأزمة  الاقتصادية التي تلوح في الأفق سينمي الغضب الشعبي وهو ما يستدعي التدارك والتغيير.

وأكد رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري،أن حركة حمس لن تساند أي مرشح وأن حركته ملتزمة فقط بالتوافق الوطني و أضاف قائلا لن ندعم أي أحد و لسنا لجنة مساعدة .

كانت حركة مجتمع السلم قررت عدم التقدم بمرشح عنها في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم  12 ديسمبر القادمىجاء هذا عقب نهاية دورة مجلس الشورى الوطني للحركة في ساعة متأخرة من مساء السبت وقد صوت أغلب أعضاء مجلس الشورى لصالح عدم ترشيح عبد الرزاق مقري أو أي شخصية أخرى من الحركة للاستحقاق الرئاسي القادم كما جرى تصويت آخر صوت فيه أعضاء حمس وبالأغلبية أيضا لصالح قرار المشاركة في رئاسيات 12 ديسمبر، مما يوحي أن حركة الراحل محفوظ نحناح تتجه إلى خيار المرشح التوافقي بين بعض التشكيلات السياسية.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك