تونس ترفض طلب تركيا السماح لقواتها بالعبور إلى ليبيا

أعلنت المستشارة الإعلامية للرئاسة التونسية، رشيدة النيفر، رفض بلادها عبور قوات تركية إلى ليبيا عبر أراضيها.

  • حزب تونسي يطالب بموقف حازم تجاه التدخل التركي في ليبيا

وقالت النيفر ، في حديث لإذاعة “موزاييك” التونسية: “نرفض رفضا قطعيا أي تدخل أجبني في ليبيا بما فيه التدخل التركي، وهذا موقف تونس لم ولن يتغير”.

وردا على سؤال حول السماح لتركيا باستخدام الأراضي التونسية للتدخل عسكريا في ليبيا، أضافت: “لا ولا ثم لا، وخلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتونس كان جواب الرئيس قيس سعيد واضحا وصريحا”.

وأشارت إلى أن “المشاورات لا تزال مستمرة بشأن مدى إمكانية مشاركة تونس في مؤتمر برلين حول ليبيا (يعقد لاحقا الشهر الجاري)”.

وأكدت أن “أي شبر من التراب التونسي ليس محل أي مساومة”.

ونهاية الشهر الماضي، زار الرئيس التركي تونس في زيارة غير معلنة مسبقا التقى خلالها الرئيس التونسي قيس سعيد، والتي قال عنها أردوغان إنها “تأتي لمناقشة المسألة الليبية بكل أبعادها”.

وزعم الرئيس التركي، في تصريحات، أنه تم التوصل إلى اتفاق بين أنقرة وتونس يقتضي تقديم الدعم اللازم إلى ليبيا من أجل استقرارها، وهو ما نفته الرئاسة التونسية جملة وتفصيلا.

ونظمت قوى مدنية تونسية الأسبوع الماضي احتجاجات أمام السفارة التركية في تونس للتنديد بالتدخل في ليبيا، بمشاركة أحزاب من بينها: التيار الشعبي، حركة الشعب، الهيئة التونسية لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وأكاديميون بالجامعة التونسية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك