تنقيح مسودة الدستور الأسبوع المقبل

بعد تلقي اللجنة المكلفة لـ 1200 اقتراح

كشف المكلف بمهمة لدى رئاسة الجمهورية، محمد لعقاب، أمس، أن لجنة الخبراء على مستوى رئاسة الجمهورية، قد تلقت حوالي 1200 اقتراح، يخص التعديلات الدستورية، المتضمنة في مسودة الدستور ،مشيرا إلى أن اللجنة ستشرع ابتداء من الأسبوع القادم في إدخال التعديلات المطلوبة عليها.

كما أوضح لعقاب، لدى نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى، أن المقترحات التي تسلمتها اللجنة، يطالب بعضها بتعديل بعض المواد، وأخرى تطالب بتوضيحها، مع مطالب أخرى تقترح إضافة مواد أخرى، لافتا أن لجنة الخبراء تعكف على تنظيمها، وتبويبها، واستخراج الأفكار منها قبل الشروع في إدخال التعديلات المطلوبة، والتي ستقودنا إلى توجه، نحو تعديل عميق وشامل لمواد الدستور.

إرسال قوات الجيش إلى الخارج لا يعني تغيير عقيدته 

 

في حين، قدم ذات المتحدث، توضيحات بخصوص المادة 95 من مسودة الدستور، والتي تسمح بإرسال قوات من الجيش الوطني الشعبي إلى الخارج، في إطار بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلم والأمن الدوليين، أو المشاركة في تنفيذ الاتفاقيات العسكرية الثنائية، لمكافحة الإرهاب وحفظ الأمن، بعد موافقة ثلثي أعضاء البرلمان، مؤكدا أنه لا يمكن للجزائر أن تبقى دولة معزولة، وسط متغيرات تقتضي ردود فعل دفاعية، أين يرابط المرتزقة والإرهابيون على الحدود، ويهددون الأمن الوطني للجزائر، موضحا في السياق ذاته، أن المقصود بإرسال قوات من الجيش الوطني الشعبي إلى الخارج، هو المساهمة في حفظ السلام، مشيرا إلى أنه حتى بدون هذه التعديلات، يمكن للرئيس إرسال وحدات خارج الحدود، مثلما حدث في الحرب العربية-الإسرائيلية سابقا.

حيث اعتبر المكلف بمهمة لدى الرئاسة، أن التحفظات التي أثارتها هذه المادة تنم عن تخوف المواطنين، من إقحام الجيش في معارك خارجية، وهذا حب وارتباط للشعب مع جيشه، مشددا على أن اقتراح هذه المادة ليس تغييرا لعقيدة الجيش، لأن الجزائر دولة مسالمة ليست عدوانية، مضيفا بالمقابل، أن الاقتراحات التي قد تم الأخذ بها، تتعلق بتعزيز مكانة السلطة التشريعية والمعارضة البرلمانية، والفصل بين السلطات، وغيرها من الاقتراحات التي لا تمس بعناصر الهوية، وطبيعة النظام شبه الرئاسي.

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك