تنظيم الانتخابات سحب من وزارة الداخلية

رئيس السلطة المستقلة للانتخابات شرفي محمد:

أكد محمد شرفي، رئيس السلطة المستقلة للانتخابات، أن وزارة الداخلية والجماعات المحلية قامت بتحويل صلاحيتها في الإشراف على الانتخابات إلى السلطة، واصفا المهمة الموكلة إليها بـ “التحدي الكبير في خدمة الوطن”، من خلال إنجاح رئاسيات ديسمبر المقبلة وإجرائها في شفافية تامة تفرز رئيسا للجمهورية عبر الصندوق ويحرص المواطن على نزاهتها. 

وأكد شرفي خلال استضافته  ضمن برنامج “ضيف التحرير” للقناة الثالثة ، أن أعضاء السلطة المستقلة الذين أدوا القسم بعد تنصيبهم، أبدوا التزاما جادا ووعيا كبيرا بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم ولا يمكن التشكيك في مصداقيتهم ،مشيرا إلى اعتماد برنامج عمل متكامل لا يسمح لأي سلطة كانت التدخل في مساره وفي مهمة السلطة.

وأوضح شرفي أن السلطة تعمل حاليا على تعيين ممثلين عنها على مستوى الولايات والبلديات، مضيفا أن  وزارة الداخلية كانت تجند مليون موظف للانتخابات ، والسلطة بموجب القانون ستجند موظفي البلديات الذين سيكونون تحت رقابتها وسلطتها وليس سلطة الادارة المحلية ،حيث تم تحويل صلاحية وزارة الداخلية في هذا المجال إلى  السلطة المستقلة للانتخابات.

ورفض ذات المتحدث القول بتعيين أعضاء السلطة المستقلة للانتخابات ، مؤكدا أنه تم اقتراحهم من الأطراف المشاركة في الحوار الذي قادته هيئة كريم يونس بما فيهم المجتمع المدني والأحزاب السياسية، وتم انتخاب رئيسها في جلسة عامة برفع الأيدي وبحضور الصحافة.

وتعهد رئيس السلطة الوطنية للانتخابات، محمد شرفي، بضمان نزاهة الانتخابات الرئاسية، واعتبر الرهان مسألة أنفة وشرف وصدق، وذلك في تصريح أعقب أداءه رفقة أعضاء السلطة القسم، بمجلس قضاء العاصمة وقال وزير العدل الأسبق: “بأداء أعضاء السلطة القسم، تكون اللجنة قد استوفت الشرط القانوني الذي يسمح لها بمباشرة عملها فعليا وقانونا وفقا للتوجيهات الموجودة في مشروع القانون والذي أضحى حيز التنفيذ” وشدد شرفي على أن “المرحلة حاسمة لبناء دولة المؤسسات والخروج نهائيا من ارتباط مصير الدولة بمصير الأفراد مهما كانت مسؤوليتهم.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك