تغيير الذهنيات هو المفتاح لتجاوز الأزمة

رئيس حركة مجتمع السلم (حمس) عبد الرزاق مقري

دعا رئيس حركة مجتمع السلم (حمس) عبد الرزاق مقري، أمس الجمعة بالجزائر العاصمة, الطبقة السياسية إلى “تغيير الذهنيات” و  العودة لسياسية “التوافق” و جعل مصلحة الوطن فوق كل اعتبار لتجاوز الأزمة  الاقتصادية و السياسية و الإجتماعية و أوضح مقري في كلمته خلال مؤتمر هياكل الحزب أن “الجزائر تعيش أزمة كبيرة لا سيما أزمة اقتصادية”، داعيا “جميع الوطنيين النزهاء في الدولة والمنظمات لجعل مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، لتجاوز الأزمة لا سيما من خلال الإنتخابات الرئاسية لسنة 2019”. كما دعا رئيس حركة حمس ـ الطبقة السياسية إلى “التزام الهدوء والتعقل و تغيير  الذهنيات و تقييم الوضعية”, معتبرا أن الحل يكمن في العودة لسياسة “التوافق و الديموقراطية و احترام الإرادة الشعبية والعودة اليها و لو بالتدرج”. و في نفس السياق، اعتبر رئيس هذه التشكيلة أن الحديث عن الترشح للانتخابات الرئاسية “سابق لأوانه” لان أوضاع الجزائر “غير مستقرة اقتصاديا و سياسيا و اجتماعيا”، مشيرا إلى تعاقب ثلاث حكومات في سنة واحدة، و أن هذا الوضع يتطلب “التحليل و الفهم” و “عندما تتضح الصورة فمؤسسات الحركة هي من تقرر في الموضوع”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك