تسليم جثة امرأة لعائلة متوفى بكورونا بدل ابنها

مصلحة حفظ الجثث بالمركز الاستشفائي بوهران

شهدت  نهار أول أمس الخميس مصلحة التشريح والطب الشرعي  بمستشفى وهران  فضيحة كبيرة  نجمت عنها احتجاجات عارمة لعائلة شخص من منطقة المحمدية بمعسكر توفي بمستشفى وهران جراء وباء الكورونا  بعدما تبين أن إدارة المستشفى اخطأت وسلمتهم جثة امرأة التي تم اكتشافها من العائلة التي لم تعثر على جثة ذويها بالمصلحة كما تبين أن جثة المرأة من المفروض أنها سلمت لذويها ، ليتبين احتمال أنه تم دفن جثة الشخص من قبل أهالي المرأة بمستشفى عين البيضاء، الاحتجاج كاد أن يخرج عن نطاق المألوف بفعل حالة الهستيريا التي سادت أهل الضحية والتي   توسعت إلى أهل المرأة  التي هي الأخرى عبرت عن تذمرها من تصرفات  مصلحة  حفظ الجثث لمستشفى وهران.

هذا ورغم تقديم المركز الاستشفائي بوهران اعتذاره لعائلة الضحيتين  بفعل كثرة الوفيات والضغط الذي تعرفه المصلحة ما أدى إلى خطأ غير مقصود ،إلا أن العائلات لم تتفهم الوضع وطالبت كل منها بجثة ذويها ،في انتظار إعادة  استخراج الجثة المدفونة  بمقبرة عين البيضاء بأمر من وكيل الجمهورية للتأكد من هوية الشخص المدفون وفي حالة  وجود شخص آخر ستكون الأمور أكثر تعقيدا ، من جهتها فتحت إدارة المستشفى تحقيقات  في هذه الحادثة التي تعتبر سابقة بالمنطقة.

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك